أسئلة المتابعين: أقمت علاقة جنسية بدون وقاية ، وقلبي يرتعد ، أخشى أني أصبت بالايدز أو بمرض جنسي؟

أسئلة المتابعين: أقمت علاقة جنسية بدون وقاية ، وقلبي يرتعد ، أخشى أني أصبت بالايدز أو بمرض جنسي؟

وردنا هذا السؤال من أحد المتابعين ، وتم عرض سؤاله على طبيب مختص فكان الجواب كالتالي:

لاشك أنه بعد وقوع أي اتصال جنسي
أيا كان نوعه سواء شرجي أو مهبلي أو فموي
بدون اتخاذ تدابير وقائية طبية ، فإن هناك احتمالية لانتقال بعض الأمراض من الشريك المصاب إلى السليم . مثل فيروس الكبد الوبائي نوع ب ، وفيروس نقص المناعة المسبب للإيدز ، والهربس والسيلان والزهري والكلاميديا وغيرها من الأمراض الجنسية.

إلا أن الفترة القصيرة التي تعقب الاتصال الجنسي هي فترة ذهبية يمكن خلالها اتخاذ العديد من التدابير الوقائية ، التي تمنع الإصابة ببعض من هذه الأمراض إن وجدت.

فعلى سبيل خلال ال ٧٢ ساعة الأولى بعد الاتصال الجنسي يمكن أخذ علاج مضاد لفيروس نقص المناعة (الايدز) لمدة ٤ أسابيع وتبلغ نسبة الحماية في حال أخذه بالوقت المحدد أكثر من ٩٩٪

كما يمكن أخذ حقن ولقاحات مضادة للكبد الوبائي نوع ب ، تمنع انتقاله

وينصح كذلك بالمتابعة مع الطبيب المختص لإجراء فحوصات الدم والبول وأخذ مسحات من الأجزاء المشتبه إصابتها بالأمراض الجنسية ، وتلقي علاجا مبكرا لها قبل أن تتمكن من تكوين أية مضاعفات.

إن القرار السليم والسريع في هذه اللحظة قد يعني الكثير لصحتك. وبالتالي لا تجعل الحياء والخجل يمنعك من مراجعة الطبيب أو الجهة المختصة ، فهذا القرار سيجنبك العديد من المشاكل مستقبلا

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك