قرص واحد يعطي أملاً جديداً لمرضى سرطان البروستات

سرطان البروستاتا أحد أنواع السرطان الأكثر شيوعًا في الرجال. عادة ينمو سرطان البروستاتا ببطء حيث لا يسبب ضررًا خطيرًا . ومع ذلك، يوجد أنواع أخرى عنيفة ويمكن أن تنتشر بسرعة.

كشفت دراسة حديثة أن تناول قرص يوميا من علاج إنزالوتاميد يطيل عمر أو حياة للرجال الذين يعانون من سرطان البروستات المتقدم.

فقد أظهرت دراسة دولية أجرتها مجموعة تجارب السرطان التابعة للجمعية الأسترالية النيوزيلندية لمرض البروستات، أن لعقار إنزالوتاميد، وهوعقار يعمل عن طريق منع تأثير هرمون التستوستيرون على خلايا سرطان البروستات فوائد للمرضى المصابين بسرطان البروستات المتقدم.

وشملت الدراسة عينة من 1155 رجلا مصابا بسرطان البروستات، تم إعطاء مجموعة منهم حقنة من دواء لقمع هرمون التستوستيرون ، بينما خيرت المجموعة الأخرى بين تناول قرص إنزالوتاميد يوميا أو واحدا من 3 علاجات قياسية.

ووجدت الدراسة أن 4 من كل 5، أي ما يعادل 80 في المئة، من الرجال الذين تلقوا الإنزالوتاميد، ظلوا على قيد الحياة بعد 3 سنوات من استمرارهم بتلقي العلاج، مقارنة بنحو 72 في المائة ممن تلقوا العلاجات القياسية.

وقال الباحثون إن خطر الوفاة انخفض بشكل عام بنحو الثلث بين الرجال الذين يتلقون الإنزالوتاميد.

وقال أحد الباحثين الرئيسيين كريستوفر سويني “أصبح لدى الأطباء والمرضى المصابين بسرطان البروستات خيار علاج جديد مع الإنزالوتاميد، وهذا مهم بشكل خاص للرجال الذين لا يستطيعون تحمل العلاج الكيميائي”.

ووصف نائب مدير الأبحاث في مؤسسة سرطان البروستات البريطانية ماثيو هوبز النتائج بأنها “إيجابية”، لكنه قال إن العلاج لا يبدو أكثر فعالية من المعيار الحالي للعلاج الكيماوي وحقن الهرمونات في بريطانيا، كما أنه أكثر تكلفة”.

وبالمثل، أظهر العلاج الكيماوي “دوكسيتاكسيل وأبيراتيرون”، الذي يوقف أيضا إنتاج هرمون التستوستيرون، زيادة في متوسط العمر المتوقع بين الرجال المصابين بهذا الشكل المتقدم من المرض.

وأضاف أن هذا “يجب أن يساعد في اتخاذ قرارات علاجية أكثر تخصصا في المستقبل، بحيث يحصل كل رجل على الخيار الأكثر فعالية بالنسبة له.”



قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك