BMI2

مؤشر قياس كتلة الجسم

نتيجة كتلة الجسم المؤشر
أقل من 18.5 نحافة
من 18.5 إلى 24.9 طبيعي – وزن مثالي
من 25 إلى 29.9 زيادة وزن
من 30 – 34.9 سمنة من الدرجة الأولى
من 35 – 39.9 سمنة من الدرجة الثانية
أكثر من 40 سمنة مفرطة

ولمعرفة أفضل وسيلة لفقدان الوزن عبر النشاط البدني ، نقدم لك هذه الحاسبة الطبية التي تحدد كم ستفقد من السعرات الحرارية بممارسة أنواع مختلفة من الرياضة لفترات متنوعة؟ ومقدار الوزن الذي ستفقده أيضاً؟ اضغط هنا وأدخل وزنك ..

مؤشر كتلة الجسم  Body mass index أو BMI 

هو أفضل المقاييس المتعارف عليها عالميا في القياسات الجسمية لتمييز الوزن الزائد عن السمنة أو البدانة عن النحافة عن الوزن المثالى، وهو يعبر عن العلاقة بين وزن الشخص وطوله. وهذا المؤشر حاصل على عدة اعترافات عالمية. وهناك مؤشرات أكثر دقة لكنها تتطلب معلومات أكثر مثل قياس أجزاء من الجسم كالبطن والخصر وغيرها.

وطريقة حساب مؤشر كتلة الجسم للبالغين كالآتي: مؤشر كتلة الجسم (BMI )= (الطول X الطول) / وزن الجسم بالكيلوغرام.
ولا يمكن استخدامه للأطفال أو الأمهات الحوامل.

النحافة
هناك أسباب عديدة للإصابة بالنحافة، منها:
عادات غذائية خاطئة مكتسبة منذ الطفولة.
-أسباب وراثية.
-الأصابة ببعض الأمراض العضوية مثل:
-فرط الغدة الدرقية.
-فقر الدم الشديد.
-بعض أمراض الجهاز الهضمي التي تمنع امتصاص الطعام المهضوم.
-الإصابة ببعض الأورام كالسرطانية أو الحميدة
-الإصابة ببعض الأمراض المعدية كفيروس نقص المناعة.
بعض الأمراض النفسية…مثل: الاكتئاب الشديد الذي يسبب فقد الشهية. أو الهوس الذي يجعل المصاب به لا يشعر بالجوع. وكذلك الأمراض العصبية

ويحتاج الشخص المصاب بالنحافة إلى مراجعة الطبيب المختص للتأكد من خلوه من الأمراض العضوية التي من الممكن أن تسبب النحافة وعلاجها إن وجدت.
ويمكن بعد ذلك تعديل النظام الغذائي وزيادة السعرات الحرارية بناء على الوزن والطول ومعدل الأيض اليومي.

الوزن المثالي

الوزن المثالي او وزن الجسم المثالي أو الوزن المرجعي او وزن الجسم المرغوب فيه او الوزن الصحي هي جميعها أسماء تدل على الوزن الذي يؤدي الجسم فيه وظائفه بأعلى كفاءة وفعالية، وبالتالي يحصن الجسم نفسه بأقصى قدر من الحماية ضد التوعك والمرض. ولابد من السعي من أجل المحافظة على هذا الوزن عن طريق اتباع نمط حياة صحي يتضمن أنشطة بدنية وأنظمة غذائية سليمة.

الوزن الزائد والسمنة

تُعَرَّف السمنة بأنها تلك الحالة الطبية التي تتراكم فيها الدهون الزائدة بالجسم إلى درجةٍ تتسبب معها في وقوع آثارٍ سلبيةٍ على الصحة، مؤديةً بذلك إلى انخفاض متوسط عمر الفرد المأمول والقوع في مشاكل صحيةٍ متزايدةٍ

وكلما زادت السمنة ، زادت احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض المصاحبة ، وخاصةً أمراض القلب وداء السكري النوع الثاني ، وصعوبات التنفس أثناء النوم، وأنواع معينة من السرطان وخشونة المفاصل

أسباب الوزن الزائد والسمنة
السبب الأشهر وهو مزيج من سعرات حرارية زائدة مع قلة النشاط البدني.

كما أن السمنة قد تحدث بسبب الجينات ، واضطرابات الغدد الصماء ، والأدوية ، والأمراض النفسية وغيرها من الأسباب العضوية.

وبعض ممن يعانون من السمنة يأكلون قليلا لكنهم يزيدون في الوزن بسبب بطئ عمليات الأيض.

ويتمثل العلاج الأول للسمنة في اتباع حمية غذائية وممارسة التمارين الرياضية  ، ولتدعيم مثل تلك الأنشطة، أو في عدم نجاح هذا العلاج، فربما يكون من الممكن تعاطي أدوية التخسيس  لتقليل الشهية أو لمنع امتصاص الدهون.

إلا أنه في الحالات المتقدمة، يتم إجراء جراحة أو يتم وضع بالون داخل المعدة للتقليل من حجمها و/أو تقليل طول الأمعاء والتكميم، مما يؤدي إلى شبع مبكر وخفض القدرة على امتصاص المواد الغذائية من الطعام.

ولابد من المتباعة مع الطبيب المختص قبل اتخاذ أي قرار بشأن أفضل وسيلة لعلاج السمنة.