14 سبب لنزول الدورة الشهرية مبكرة قبل موعدها

نزول الدورة الشهرية قبل موعدها أمر لايدعو غالبا للقلق ، فهو أمر شائع جدا بين النساء وله أسباب متعددة.

تختلف عدد أيام الدورة ودوراتها الشهرية من امرأة إلى أخرى ، وتمر جميع النساء بمرحلة عدم انتظام في أيام الدورة أو فترات دوراتها ، وعادة ما تأتي الدورة مرة واحدة ما بين كل 21 يوم إلى 39 يوم ، ويستغرق عدد أيام الدورة مابين يومين إلى 7 أيام.

إذا أتت الدورة الشهرية مبكراً ، فهي غالباً ماتكون مرتبطة بواحد من هذه الأسباب الأربعة عشر.

1- البلوغ

متوسط عمر البلوغ عند الفتاة هو 13 سنة ، وتبدأ الدورة بسبب نضوج الهرمونات

وعند البلوغ تحدث عدة تغيرات في جسم الفتاة مثل:

  • بروز الثديين
  • نمو الشعر تحت الإبطين وفي منطقة العانة
  • تغير المزاج
  • ظهور حب الشباب

وفي بداية مراحل البلوغ قد تكون الدورة غير منتظمة أو مبكرة

2- قبل سن اليأس

قبل انقطاع الدورة عن المرأة في سن اليأس تبدأ مرحلة عدم انتظام الدورة أو حدوثها مبكرة ، وقد تحدث عدة تغيرات أخرى مثل:

  • تكون الدورة خفيفة أو كثيفة
  • جفاف المهبل
  • نوبات من الشعور بالحرارة في الجسم
  • صعوبة بالنوم
  • التوتر والاضطراب

3- التمارين العنيفة

ممارسة التمارين الرياضية العنيفة تؤثر على انتظام الدورة الشهرية عند النساء وأحيانا انقطاعها. وهذا ينطبق على النساء الرياضيات اللاتي يتمرن لعدة ساعات في اليوم.

ويحدث ذلك عندما تحرق المرأة سعرات حرارية أعلى من التي تتناولها مما يؤدي إلى اضطراب الهرمونات الأساسية اللازمة لعملية التبويض.

4- تغير الوزن

التغير الكبير بالوزن سواء بالزيادة أو النقص يؤثر على انتظام الدورة الشهرية عند النساء. وكثيراً ما تلاحظ النساء ذلك عند البدء بنظام غذائي (ريجيم) ، أو بعد إجراء عملية تكميم المعدة أو وجود عادات غذائية غير صحية.

5- القلق

يؤثر القلق الشديد والتوتر على مستوى الهرمونات في الجسم وانتظام الدورة الشهرية. وقد يحدث هذا للنساء بعد وقوع حادثة معينة أو أثناء فترات الاختبارات عند الفتيات. كما يؤثر القلق بصورة غير مباشرة على انتظام الدورة عن طريق: زيادة أو فقدان الوزن ، اضطراب النوم ، صعوبة بالتركيز.

6- تغير الروتين اليومي

قد يكون للأمور البسيطة تأثير كبير في بعض الأحيان. فقد وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين يعتادون على تغيير الروتين اليومي يعانون من عدم انتظام الدورة الشهرية ، مثل الممرضات عند العمل في أوقات مختلفة كل يوم ، صباحا ومساء وليلا ، فإنهن قد يعانين من عدم انتظام الدورة ، وكذلك المضيفات الجويات بسبب تغير أوقات النوم وروتين الحياة اليومي بصورة كبيرة ، فإنهم قد يعانين من نفس المشكلة.

7- تناول أدوية سيولة الدم

تؤدي أدوية تؤثر على سيولة الدم يؤدي إلى كثافة وغزارة الدورة الشهرية ، ويؤثر على عدد أيام الدورة الشهرية وحدوثها في أوقات أقرب من المعتاد.

8- موانع الحمل الهرمونية

تؤثر موانع الحمل الهرمونية على التبويض وعلى مواعيد الدورة الشهرية ، سواء كانت موانع الحمل تلك عبارة عن حبوب ، أو لولب مهبلي أو لصقات أو غيرها.

وتؤدي إلى عدم انتظام الدورة أو نزول الدم بأوقات غير متوقعة.

كما قد تؤدي إلى آثار جانبية أخرى مثل ألم وتقلصات في البطن ، ألم في الثدي ، الصداع والغثيان.

9- حبوب منع الحمل الطارئة

يتم استعمال حبوب منع الحمل الطارئة في حال التعرض لاتصال جنسي غير محمي كإجراء سريع لمنع حدوث الحمل. وتحتوي حبوب منع الحمل الطارئة على هرمونات تؤثر على التبويض وانتظام الدورة الشهرية.

10 – الأمراض الجنسية

تؤدي بعض الأمراض الجنسية لدى النساء إلى حدوث عدم انتظام في الدورة الشهرية ، مثل الكلاميديا والسيلان. كما أنها تؤدي إلى حدوث التبقيع (بقع دم أو سائل غامق) في غير أوقات الدورة الشهرية. ومن أعراض الأمراض الجنسية كذلك الألم أثناء الاتصال الجنسي ، حرقة في البول ، وألم في البطن.

11- تكيس المبايض

يصيب تكيس المبايض امرأة واحدة من كل 10 نساء أثناء فترة الخصوبة ، ويحدث بسبب اضطراب الهرمونات. وتعاني النساء المصابات بتكيس المبايض من صعوبة الحمل.

ومن أعراض تكيس المبايض من:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية
  • فوات الدورة الشهرية
  • زيادة نمو الشعر على الوجه والجسد
  • ظهور حب الشباب
  • زيادة الوزن.

12- مرض بطانة الرحم

عندما تبدأ أنسجة الرحم تنمو خارج الرحم يحدث اضطراب في الدورة الشهرية ، وتصيب هذه الظاهرة 11 من النساء من عمر 15 إلى 44 سنة. ومن أعراضها كذلك الألم المزمن في الظهر ، والألم أثناء أو بعد الجماع.

13- داء السكري

قد يكون سبب تبكير الدورة الشهرية أو عدم انتظامها علامة على وجود داء السكري. كما أن عدم علاج مرض السكري يؤدي إلى ذلك. ويؤدي السكري كذلك زيادة شعور العطش ، وكثرة التبول ، وبطء التئام الجروح ، وفقدان الوزن السريع

14- أمراض الغدة الدرقية

تشير الدراسات إلى أن امرأة واحدة من كل 8 نساء تعاني من أمراض الغدة الدرقية أثناء مراحل حياتها. وسواء كانت المرأة تعاني من نشاط الغدة الدرقية أو من خمولها فإن كلا الأمرين يؤديان إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.

أسئلة شائعة

هل تقدم أو تبكير الدورة الشهرية من علامات الحمل؟

الجواب هو لا. وقد ذكرنا الأسباب الشائعة لتقدم الدورة الشهرية بالأعلى. ويؤدي الحمل إلى انقطاع الدورة الشهرية ، ولا يمكن أن تأتي الدورة الشهرية أثناء الحمل. وأما نزول الدم أثناء الحمل فإن له أسباب أخرى مثل التبقيع (بقع الدم) الذي يحدث في بداية الحمل ، وليس الدورة الشهرية.

لماذا تتقدم أو تبكر الدورة الشهرية بعد الزواج؟

للزواج تأثير على الدورة الشهرية من عدة نواحي ، منها زيادة القلق والتوتر ، والاضطرابات الهرمونية التي تحدث أثناء تلك الفترة وكذلك فإن ممارسة الجنس يزيد من الاختلالات الهرمونية ، ومن الطبيعي أن تعاني بعض النساء من مشاكل في الدورة الشهرية في بداية الزواج.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك