۷ وسائل فعّالة لمنع التهاب البول

Cranberries. (Robin Lubbock/WBUR)

لا يمكن منع التهاب البول بشكل قطعي دائم ، ولكن هناك وسائل فعالة ثابتة طبياً ، تقلل من احتمال التهاب البول

أولا: مسح المنطقة البولية من الأمام إلى الخلف بعد استخدام الحمام. وليس العكس ، حيث أن الميكروبات تنمو في منطقة الشرج والقولون ، وبالتالي فإن المسح من الأمام إلى الخلف يقلل من خطر انتقال هذه الميكروبات إلى مجرى البول.

ثانياُ: الإكثار من شرب السوائل حيث أن هذا سيجعلك تتبول أكثر ، مما يساهم في التخلص من البكتيريا في مجرى البول. وينصح بشرب 6 إلى 8 أكواب من المياه يومياُ ، ويمكن الحصول على هذه الكمية عن طريق الأطعمة أو السوائل التي تحتوي على كمية كافية من الماء. كما ينبغي أن تقلل من استهلاك الكافيين الذي على الرغم من أنه يزيد من كمية البول ، إلا أنه يؤدي إلى الجفاف وتهييج المثانة.

ثالثاً: تجنب حبس البول لأن هذا يشجع على نمو البكتيريا ، وحاول ألا تنتظر أكثر من 3 – 4 ساعات دون تبول ، ولا بد أن تفرغ مثانتك بالكامل. ويعتبر هذا الأمر أشد أهمية لدى النساء الحوامل.

رابعاً: التبول قبل وبعد العلاقة الجنسية ، لأن البكتيريا ممكن أن تدخل بسهولة إلى مجرى البول أثناء ممارسة الجنس ، لاسيما عند النساء. وبالتالي فإن التبول وغسل المنطقة التناسلية قبل وبعد ممارسة الجنس يقلل من احتمالية التهاب البول.

خامساُ: تجنب استخدام المنتجات المعطرة والنسائية على المنطقة التناسلية ، إذ يحتوي المهبل على 50 نوع من أنواع البكتيريا النافعة التي تحافظ على صحة المهبل وتجعل مستوى الحموضة متوازناُ. استخدام هذه المنتجات المعطرة يعطل هذا التوازن ويؤدي إلى التهاب المسالك البولية ونمو الفطريات. هذه المنتجات قد تكون عبارة عن عطور ، مزيل عرق ، زيوت استحمام ، أو حمامات فقاعية وغيرها

سادساُ: استخدام البروبيوتك (البكتيريا النافعة) ، إذ تساعد هذه المتجات على تعزيز نمو البكتيريا النافعة في المسالك البولية وبالتالي توفر حماية ضد التهاب البول. هناك عدة وسائل للحصول على هذه البكتيريا النافعة ، مثل منتجات الألبان المضاف إليها الخميرة النافعة ، أو استخدام المكملات الغذائية ، وتحاميل البروبيوتك وغيرها.

سابعاً: استهلاك التوت البري ، فمن الثابت طبياً أن التوت البري يحتوي على مركبات تمنع البكتيريا الضارة من الالتصاق بالجهاز البولي ، وبالتالي التقليل من احتمالية التهاب البول. كما أن فيتامين سي الموجود في التوت البري يزيد من حموضة البول ، ويمنع نمو البكتيريا الضارة. ويمكن تناول التوب البري الطازج أو المجمد ، أو على شكل مكملات غذائية جاهزة.

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.