هل لقاح كورونا من شركة فايزر باينوتك آمن؟ كل ما تريد معرفته

كيف تم تطوير لقاح كورونا بهذا السرعة؟ وهل هذا الأمر يثير الشك؟

الانتشار السريع والمخيف لوباء كورونا المستجد (كوفيد 19)  أدى إلى تضافر الجهود العالمية لأول مرة من أجل تطوير لقاح فعال ضد هذا الفيروس

فتم مشاركة المعلومات وابتدأت مراكز الأبحاث والشركات بالعمل من حيث انتهى الآخرون وليس من الصفر.

كما أن وجود فيروسات أخرى من نفس مجموعة كورونا ، وحودث فاشيات سابقة لهذه الأمراض مثل مرض سارسSARS   في عام 2003 ، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية MersCOV في 2012 والجهود التي بذلت أثناء هذه الجوائح قد سهل الجهود الحالية لتطوير اللقاح.

ولاشك أن الوضع الوبائي الحالي يتطلب الاستعجال بتطوير لقاح ، فيروس كورونا المستجد قد أصاب أكثر من 70 مليون شخص حول العالم وحصد أرواح ما يزد 1.6 مليون شخص ، ولازال عداد الإصابات والوفيات مستمر.

ماهي طبيعة التجارب التي أجريت على لقاح فايزر ؟

بعد أن انتهت شركة فايزر الأمريكية وباينوتك الألمانية من المراحل القبل سريرية والتجارب الأولية على اللقاح ، بدأت في شهر يوليو بإجراء تجربة كبيرة (المرحلة الثالثة) حول مأمونية اللقاح وفعاليته ، فتم تجربة اللقاح على 44 ألف متطوع حول العالم وتم إعطاؤهم اللقاح أو لقاح وهمي عبارة عن ماء.

ووجد أن الأشخاص الذي أخذوا اللقاح كانوا أقل احتمالية للإصابة بفيروس كورونا ، وعند الإصابة فإن الأعراض تكون خفيفة لا تتطلب الدخول للمستشفى ، وأيضا فإن ما يقارب 95% من الأشخاص الذين أخذوا اللقاح الفعلي تكون لديهم بالدم أجسام مضادة ضد فيروس كورونا.

من هم الفئات الذي ينصح أو لا ينصح أخذهم للقاح؟

لازال اللقاح جديداً والدراسات بشأنه محدودة ، وقد تتغير الفئات مع الوقت، ولكن بوجه فإنه ينصح التطعيم للجميع ماعدا الفئات التالية:

  • النساء الحوامل وأيضا المرضع
  • الأطفال أقل من 16 سنة
  • الأشخاص ذوي الحساسية الشديدة ، سواء كانت حساسية للأطعمة أو الأدوية أو المواد
  • الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا سابقا ، لاسيما إن كانت الإصابة حديثة أقل من 90 يوم
  • الأشخاص الذين يعانون من وجود مرض نشط مع ارتفاع في درجة الحرارة

ما مدى مأمونية اللقاح؟

اللقاح مر بنفس التجارب والمراحل المعتمدة لإنتاج أي لقاح جديد في العالم ، ولم يتم تفويت أي مرحلة ، كما أن جميع هذه المراحل نظرت إلى مأمونية اللقاح ، وأيضا فإن شركتين قامتا باستعمال نفس التقنية لإنتاج لقاح كوفيد 19 ، وهي التقنية الجينية. إحدى هذه الشركات هي شركة موديرنا الأمريكية ، والثانية هي شركة فايزر بيونتك الأمريكية والألمانية. وتم إجراء التجارب على أكثر من 70 ألف شخص في العديد من الدول مثل أمريكا وألمانيا وجنوب أفريقيا وتركيا والبرازيل والأرجنتين. وظهرت النتائج متشابهة إلى حد كبير.

هذا التنوع الكبير في التجارب والدول والأعراق ، والتماثل في النتائج  يعطي نوع من الاطمئنان على المدى القصير أن هذه النتائج فعلية وحقيقية من ناحية الأمان والفعالية.

أما على المدى البعيد أو احتمالية ظهور آثار جانبية نادرة ، فالمعلومات تظهر تباعاً مع مرور الوقت ، ومع زيادة عدد الأشخاص الذين يتلقون التطعيم ، وإلى الآن جميع المعلومات التي ظهرت بحمدالله مطمئنة

ما هي نسبة فعالية اللقاح في منع الإصابة بكورونا؟

يمكن الإجابة عن مدى فعالية اللقاح في تكوين الأجسام المضادة للفيروس بالجسم ، والجواب هو أنه بعد الجرعة الأولى تكون المناعة 52% وبعد الجرعة الثانية ترتفع إلى 95%

وحتى الأشخاص الذين يصابون بالفيروس فإن الأعراض تكون خفيفة ولا تتطلب الدخول إلى المستشفى ولا يصاحبها مضاعفات أو وفاة.

ماهي الآثار الجانبية المحتملة للقاح فايزر؟

تختلف الأعراض حسب الفئة العمرية وإن كانت الجرعة الأولى أو الثانية ، وبوجه عام فإن أهم الأعراض خصوصا لدى الفئة العمرية الأقل من 55 سنة هي كالآتي:

  • ألم في مكان الوخز أو احمرار
  • خمول أو إرهاق (59%)
  • صداع (52%)
  • قشعريرة (35%)
  • ألم بالعضلات (37%)
  • ألم بالمفاصل (22%)
  • حرارة (16%)
  • إسهال (10%)

وبالنسبة للفئات أكثر من 55 سنة فإن الأعراض متشابهة لكن احتمالية ونسبة حدوثها أقل

حوالي  4% من المشاركين كانت الأعراض الجانبية المذكورة أعلاه لديهم شديدة ، خصوصا بعد الجرعة الثانية

لمن ستكون أولوية اللقاح؟

معظم الدول التي أجازت استخدام اللقاح بدأت بالفئات الأكثر عرضة للإصابة ، مثل العاملون في الخطوط الأمامية والمرضى المقيمين في المستشفيات ودور الرعاية ، وأيضا للفئات الأكثر عرضة لمضاعفات الإصابة وهم كبار السن أكثر من 65 سنة والأشخاص الذين لديهم عوامل اختطار ، مثل السمنة المفرطة ، أمراض الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وداء السكري وغيرها.

هل سيغني اللقاح عن اتخاذ الإجراءات الوقائية مثل التباعد الاجتماعي ولبس الكمام؟

يجب الاستمرار في الإجراءات الوقائية مثل التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بانتظام ولبس الكمام ، إلى أن يكون هناك مناعة جماعية كافية للقضاء الفيروس. فحتى لو تكونت لدى الإنسان بعد اللقاح أجسام مضادة فهذا لا يضمن عدم انتقال الفيروس إليه. فقد ينتقل إليه بصورة أخف ويكون معديا للآخرين. وهذه المناعة الجماعية واندحار الفيروس قد لا يتحقق إلا بعد منتصف عام 2021

هل لقاح الإنفلونزا يخفف من الإصابة بكورونا؟

الانفلونزا هو فيروس مختلف تماما عن فيروس كورونا ، ويتمني لمجموعة مختلفة من الفيروسات. ولقاح الانفلونزا لا يحمي من الإصابة بفيروس كورونا ، كما أن لقاح كورونا لا يحمي من الإصابة بفيروس الانفلونزا ، علما بأن كلا الفيروسين قد يسببان أعراضا تنفسية ، وإصابة الشخص بالفيروسين معا قد يجعل الأعراض شديدة. وبالتالي فإنه ينصح بأخذ لقاح الإنفلونزا الموسمي لتقيل احتمالية الإصابة بالأنفلونزا ، وهو ما يعني تقليل احتمالية الإصابة بالفيروسين في نفس الوقت.

هل يمكن أخذ لقاح كورونا في حال أخذ لقاح الانفلونزا؟

بعض المنظمات الطبية البريطانية ذكرت أنه يمكن أخذ اللقاحين معاً في نفس الوقت ، أو بأي فارق زمني بينها. ومن الناحية النظرية نعم يمكن أخذ لقاح الانفلونزا ولقاح الكورونا معا.

ونظرا لأن لقاح كورونا لازال جديدا نجد البعض يحبذ أن تكون هناك فترة زمنية بين اللقاحين وانتظار المزيد من الدراسات بهذا الشأن

كم عدد الجرعات والمدة بينهم؟

لقاح فايزر عبارة عن جرعتين بينهم 21 يوم. لابد من أخذ الجرعة الثانية بالوقت المحدد ، ويمكن من الناحية الطبية التجاوز عن يومين قبل ويومين بعد اللقاح. بمعنى يسمح أن تؤخذ الجرعة الثانية بيوم 19 أو 20 أو 21 أو 22 أو 23

ما هو سعر لقاح شركة فايز وعدد جرعاته؟

السعر التقريبي هو 20 دولار للجرعة الواحدة ، ويحتاج الشخص إلى أخذ جرعتين.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة – تم إجازة نقل المقال إلى موقع الحصن النفسي

1 Trackback / Pingback

  1. 4 فوائد ستجنيها إذا أخذت لقاح كورونا - طــب وحــيـاة

شارك برأيك