هل تنطبق علي شروط التبرع بالأعضاء؟

في كل يوم هناك 20 شخص يموت في أمريكا لوحدها بسبب عدم حصولهم على الأعضاء اللازم زراعتها لهم. وهناك أكثر من 114 ألف شخص على قائمة الانتظار ، يبحون من يتبرع لهم.

أدى هذا الطلب الكبير على الأعضاء  إلى جعل بيع وشراء الأعضاء تجارة مربحة في السوق السوداء ، وكان الدافع وراء هذه التجارة هو ذلك الثلاثي البشع: الحاجة والجشع والفقر.

إلا أن عالمنا لازال بحمدالله يذخر بالملايين من البشر من أصحاب القلوب الطيبة الذين يريدون مساعدة الآخرين وإنقاذ حياتهم ، سواء كان هذا الايثار منطلقه عاطفي أو إنساني أو ديني.  


أنواع التبرع بالأعضاء

وهناك نوعين من التبرع بالأعضاء:

– التبرع أثناء الحياة

– التبرع بعد الوفاة مباشرة ، سواء كانت وفاة كاملة ، أو عبارة عن موت الدماغ.


الأعضاء والأنسجة التي يتم التبرع بها

هناك العديد من أعضاء الجسم التي يمكن الاستفادة منها ، سواء أثناء الحياة أو بعد الوفاة ، إلا أن أشهر الأعضاء التي يتم زراعتها حول العالم هي: الكلى ، الكبد وفص الكبد ، البنكرياس ، الرئة ، والقلب

أما عن الأنسجة التي يمكن التبرع بها فهي قرنية العين ، العظام ، الأوتار ، المفاصل ، الجلد ، وصمامات القلب ونخاع العظم.

وعند الحديث عن التبرع بالأعضاء ، فإن هذا لا يشمل عادة التبرع بالدم ومشتقاته مثل الصفائح والبلازما والأجسام المضادة وغيرها ، لأن التبرع بالدم إجراء طبي بسيط جداً ولا تدخل به تعقيدات التبرع بالأعضاء.


شروط التبرع بالأعضاء

تختلف شروط التبرع بالأعضاء من بلد إلى بلد ، وحسب نوع المرض والعضو المراد التبرع به ، وإن كانت أثناء الحياة أو بعد الوفاة ، ولكن بوجه عام هذه أشهر الشروط التي تنطبق على معظم الحالات:

  • أن يكون عمر المتبرع أكثر من 18 سنة. وتوافق بعض الدول على تبرع الأعمار الصغيرة بعد وفاتهم بشروط محددة وموافقة ولي الأمر.  
  • أن تكون الحالة الصحية والعقلية للمتبرع الحي سليمة
  • الرغبة والإرادة الكاملة للتبرع ، دون ضغط من أي شخص أو جهة ، ودون استغلال لحاجة المتبرع أو فقره
  • تشترط بعض الدول أن يكون الشخص المتبرع من أقرباء المريض من الدرجة الأولى أو الثانية ، أو من شخص مرتبط عاطفيا مع المريض. وذلك لمنع التجارة والتلاعب بالأعضاء.
  • الدراية ومعرفة كافة المخاطر المترتبة على التبرع ، فمثلا لو تبرع الشخص بإحدى كليتيه فهذا يعني أنه سيعيش بكلية واحدة فقط ، وإن حدث لها أي عارض صحي فقد ينتهي الأمر بفشل كلوي ، كما أن هناك مخاطر متعلقة بالعملية مثل التخدير والتهاب الجرح والنزيف وغيرها.

موانع التبرع بالاعضاء

  • وجود بعض الأمراض مثل فيروس نقص المناعة (الايدز) ، والسرطان المنتشر بالجسم ، وتسمم أو تعفن الدم سواء البكتيري أو الفطري أو الفيروسي وغيرها.
  • تختلف الموانع حسب نوع التبرع ولكن قد تشمل: الإصابة بداء السكري ، أمراض الكلى ، أمراض القلب

أسئلة شائعة

هل التبرع بالأعضاء شرعي؟

نعم ، فقد وضعت هيئات الفقه الإسلامية شروطاً دقيقة ومحددة للتبرع بالأعضاء ، إذا توافرت فإنه يمكن بل قد يستحب التبرع بالأعضاء. يمكن الاطلاع عليها عبر الرابط.

ومن ناحية الأخلاقيات المهنية الطبية ، فإن منظمة الصحة العالمية تقوم بمراجعة سياسات وبرامج التبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية وزرعها ، بصفة مستمرة.

كيف يمكن التبرع بالأعضاء؟

توجد العديد من الجمعيات والمنظمات المحلية والدولية التي تستقبل طلبات التبرع. فكل ما عليك هو أن تسجل رغبتك بالتبرع لدى إحدى تلك الجهات ، وسيتواصلون معك لأخذ المعلومات ومن ثم التنسيق مع المستشفيات العالمية لترتيب عملية التبرع سواء أثناء الحياة أو بعد الوفاة.

كيف سيتعرفون علي بعد الوفاة؟

عادة ما يتم إعطاؤك بطاقة توضح أنك متبرع بالأعضاء ، كما أنه يتم تسجيل ذلك على هويتك أو على رخصة القيادة.

وأيضاً فإن معظم المتبرعين يخبرون عائلتهم عن رغبتهم بالتبرع بالأعضاء ، حتى يتسنى لأفراد العائلة القيام بالإجراءات اللازمة للتبرع بعد الوفاة.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك