هل تطعيم الإنفلونزا يضعف المناعة؟

مع بداية موسم كل شتاء وأثناء حملات تقديم لقاحات الإنفلونزا ، يتردد هذا السؤال. هل أخذي لتطعيم أو لقاح الانفلونزا سيضعف جهاز المناعة عندي؟ وهل الإصابة الطبيعية بالإنفلونزا تعطي مناعة أفضل من اللقاح؟

أخبرنا عن نفسك

أولاً يجب أن تجيب عن هذا السؤال .. هل أنت من الأشخاص ذوي عوامل الخطورة الذين من الممكن أن يتضرروا بشدة من الإصابة بالانفلونزا ، مثل الأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة أو ضعف المناعة أو كبار السن أو الحوامل؟

إذا كنت من هذه الفئات فهنا لا جدوى للحديث عن تأثير لقاح الانفلونزا على جهاز المناعة ، لأن اللقاح أساسي بالنسبة لك ، والإصابة بالانفلونزا قد يتسبب بمضاعفات خطيرة. ففي الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها يشير مركز السيطرة على الأمراض أنه منذ عام 2010 إلى عام 2020 نتج عن الإصابة بالانفلونزا كما تشير الدراسات التقديرية ، من 9 إلى 41 مليون إصابة شديدة ، منها 140 ألف إلى 710 ألف حالة دخول إلى المستشفى ، و 12 ألف إلى 52 ألف حالة وفاة من الانفلونزا. (1)

وبالتالي فإن الحديث عن تأثير جابني للقاح ومقارنته مع احتمالية دخول المستشفى والوفاة هو حديث لا مغزى له.

وأما إذا كنت شخصاً سليماً ، لا تعاني من أمراض مزمنة ، ولا تتعب عادة عند الإصابة بالانفلونزا ، فهنا يمكن أن نوازن الأمور ونجيب عن السؤال.


هل يؤثر لقاح الانفلونزا على جهاز المناعة؟

نشرت دورية الأمراض المعدية في عام 2017 دراسة طبية جمعت معلومات عن 250 شخص ممارس للرعاية الصحيةفي النرويج ، وكانوا عبارة عن مجموعتين. المجموعة الأولى تلقوا لقاح الانفلونزا بانتظام كل سنة منذ 2009 إلى 2013 ، مع مجموعة أخرى تلقوا لقاح الانفلونزا مرة واحدة فقط في عام 2009 وقارنت مناعة المجموعتين ضد الانفلونزا. وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين واظبوا على أخذ لقاح الانفلونزا كل عام كانت لديهم مناعة أفضل ضد الفيروس ، وكانت التوصية النهائية للدراسة أن الانتظام على أخذ لقاح الانفلونزا كل عام يقّوي مناعة الجسم ضد الانفلونزا. (2)


هل يسبب لقاح الانفلونزا الإصابة بالانفلونزا؟

لا يسبب اللقاح مرض الانفلونزا ، ولا يزيد من احتمالية إصابتك بمرض كوفيد. إلا أن من آثاره الجانبية الشائعة هي التعب والإرهاق وهي أعراض تتشابه مع أعراض الانفلونزا. كما أن تلقيه يكون عادة في بداية موسم الشتاء ، وبالتالي تكثر الإصابات في هذا الوقت بالانفلونزا ، وبالتالي قد يربط الشخص بين التوقيت الزمني للقاح والإصابة بالانفلونزا.

وأخيراً ، هذا اللقاح لا يمنع الإصابة 100% من الانفلونزا ، ولكن يقلل من احتمالية الإصابة وكذلك من حدة الإصابة ، وبالتالي فإنه يمكن التقاط الفيروس بعد تلقي اللقاح عن طريق الاختلاط مع شخص مصاب.


كتبه: الدكتور المنذر الحساوي – استشاري أمراض باطنية ومعدية