هل الانجذاب إلى المتحولين جنسيّاً يعني أني شاذ؟

يتكرر هذا السؤال من الأشخاص الذين لا يستطيعون تحديد هويتهم الجنسية بوضوح ، أو يعيشون بقلق واضطراب بسبب ميلهم للمتحولين جنسيّاً ، ويراودهم هذا السؤال: هل أنا مثلي (شاذ) أو مستقيم الميول الجنسية. وهل الانجذاب للمتحولين جنسيا مثل الشيميل والليدي بوي هو شذوذ جنسي أم أنه أمر شائع بين الرجال؟

وهذا الموضوع تم تناوله في عدة أبحاث، وهناك العديد من الدراسات العلمية في هذا الشأن. وسأغطيه من الناحية الطبية والنفسية والشرعية.


الأمراض المرتبطة بالمتحولين جنسيّاً

يجب التنبيه من الناحية الطبيّة أن جميع الأمراض المرتبطة بالمثلية عند الرجال (الشذوذ الجنسي) تنطبق تماماً على الأشخاص الذين يمارسون الجنس من المتحولين جنسياً ، فالميل للمتحولين يساوي المثلية (الشذوذ) الجنسي من ناحية الأمراض ، وهذا يعني أن هناك احتمالية أعلى للإصابة بفيروس نقص المناعة المسبب لمرض الايدز ، والزهري والثآليل الشرجية التي تسبب سرطان الشرج ، والسيلان الشرجي والفموي ، ويضاف إليها الآن جدري القردة ، مقارنة بالأشخاص مستقيمي الميول الجنسية.


ماهو التحول الجنسي؟

يعرف التحول الجنسي باسم العبور الجندري ، وهو يعني اختلاف الهوية الجندرية. بمعنى أن الذكر يولد ذكر ولكن هويته الجنسية أنثى. وهذا يختلف عن الميول الجنسية.

ويعتقد أن انخفاض نسبة هرمون الأندروجين والتستيرون خلال النمو يؤدي إلى ذكورية غير متكملة لدى الذكور المتحولين جنسياً ، وهو ما يجعل أكثر أنثوية من ناحية الهوية. وبالتالي فإن المتحول جنسيّا يحاول الظهور بمظهر الإنثى بطرق متعددة سواء عن طريق التصرفات ، وطريقة الكلام ، أو اللباس أو تغيير الجسد.


هل الميل للمتحولين جنسيّاً شذوذ؟

لم يصنف العلم حتى هذه اللحظة الميل إلى المتحولين جنسيّاً بأنه مرض نفسي أو عقلي. وقد أجريت العديد من الدراسات على الرجال الذين يميلون إل الرجال المتحولين جنسياً ، وأظهرت نتائجها أن جزءاً كبيراً منهم (51%) يعتبر أنفسهم أنهم مستقيمي الميول الجنسية ، وأن ميولهم الجنسية هي ليست للرجال ، وإنما فقط للمتحولين جنسيًا أو النساء ، فما عبر الجزء الآخر منهم (41%) أنهم مزدوجي الميول الجنسية أي يميلون للرجال والنساء معاً ، فيما أقر الباقي (8%) أنهم مثليين (شواذ).

وكانت نتائج الدراسة أن الميل للمتحولين جنسيّاً هو نمط مستقل بذاته ، وهو مختلف تماماً عن الميل إلى النساء وكذلك الميل إلى الرجال. وإن كانت بعض الدراسات الأخرى تشير أن هذا الميل قد يكون مرحلة مؤقتة ، وأن العديد من الرجال الذي يميلون للمتحولين جنسيا ينتهي بهم الأمر إلى تفضيل الرجال (الشذوذ الجنسي).

الخلاصة: وعلى هذا يمكن اعتبار الميل للمتحولين جنسياً هو نمط جنسي منفصل إلا أنه قد يكون علامة مبكرة على الشذوذ الجنسي


من الناحية الشرعية

يستخدم لفظ (مخنث) لوصف هؤلاء الرجال المتحولين جنسيّاً ، وهو أمر محرم وكبيرة من الكبائر في الشريعة الإسلامية ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم (أن الله لعن المتشبهين من الرجال بالنساء)


خاص لموقع طب وحياة – وموقع الحصن النفسي .حقوق النسخ محفوظة

About ِArabic Doctor 319 Articles
طبيب عربي أعشق العلم. قطعت على نفسي عهدا أن أنقل إلى المكتبة العربية خلاصة ما توصل له الطب الغربي الحديث

Be the first to comment

شارك برأيك