هل أنا مصاب بالايدز؟

هذا الهاجس يراود الكثيرين بعد إقامة علاقات جنسية مع الآخرين ، ولعل بعضهم يبالغ في قلقه وتفكيره ، ويفسير جميع التغيرات الفسيولوجية بجسمه على أنها علامات على الإصابة بفيروس نقص المناعة المسبب للايدز. ولاشك أن كثرة التفكير والقلق تولد أعراضا جسدية حقيقية مثل اضطراب النوم والأحلام المفزعة وكثرة التعرق وتغير رائحة البراز والفم ، وكذلك الجفاف والشحوب وفقدان الوزن وغيرها.

إن الوسيلة الوحيدة لمعرفة إذا كان الشخص مصابا بفيروس نقص المناعة أم لا هي إجراء اختبار فحص الفيروس ، بعد مرور فترة 3 شهور من التعرض لخطر الإصابة ، ولايوجد أي وسيلة طبية أخرى لتأكيد أو نفي الإصابة.

ولكن هناك عدة معطيات طبية قد ترجح أو تنفي إصابة الشخص بالفيروس. وعلى الرغم من كثرة الحاسبات الطبية التي تعطي مؤشرا عن احتمالية الإصابة بفيروس نقص المناعة (الايدز) فإن معظمها غير دقيق ويعطي جوابا نظريا عائما ، مثلا: احتمالية متوسطة أو احتمالية عالية ، وهذه كلمات مطاطة لاتسمن ولاتغني من جوع.

لذا رأى موقع طب وحياة أن يطور أول حاسبة في العالم العربي لتحديد النسبة الدقيقة لاحتمالية الإصابة بالتعاون مع استشاري الايدز د.منذر الحساوي. وهذه الحاسبة مبنية على عدة معطيات منها الدراسات الطبية التي حددت السلوكيات المختلفة ومدى خطورتها ، ومدى فعالية العوامل الوقائية ، وجنس الأشخاص المعرضون للإصابة والتاريخ المرضي الجنسي وأخذ العلاج المضاد للفيروسات والحمل الفيروسي في الدم وغيرها.

يمكنك استخدام الحاسبة ، بعد ادخال تفاصيل العلاقة الجنسية الأخيرة التي تمت ، وستعطيك الحاسبة نتيجة دقيقة عن احتمالية انتقال الفيروس إليك من كل 1000 اتصال جنسي مماثل. بمعنى لو أن 1000 شخص قاموا بنفس التصرف الذي قمت به ، فكم منهم سيصاب بفيروس نقص المناعة. مع تفسير بسيط لهذه النتيجة وبعض التوصيات الطبية.

يمكنك الوصول للحاسبة عن طريق الضغط هنا

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.