مرض جنسي يجهله معظم الناس .. الورم الحُبَيبِي اللمفي

مرض الورم الحُبَيبِي اللمفي  Lymphogranuloma venereum  أو  LGV

هو مرض جنسي ينتشر في العديد من دول العالم وخصوصاً في الدول الاستوائية ، ويمكن التقاطه عن طريق ممارسة العلاقات الجنسية الغير محمية خصوصا العلاقات المثلية بين الرجال ، وتسببه 3 أنواع من بكتيريا الكلاميديا.

وعادة ما يتسبب بطفح جلدي مع تضخم بالغدد الليمفاوية حول المنطقة التناسلية أو الحوض ، إلا أنه من الممكن أن تصاحبه العديد من الأعراض الأخرى.

إذا انتقل المرض بسبب اتصال جنسي عن طريق فتحة الشرج ، فإنه يقد يتسبب بألم والتهاب حاد في البروستاتا.

الأسباب

مرضالورم الحُبَيبِي اللمفي LGV تسببه بكتيريا الكلاميديا من نوع L1 أو L2 أو L3 والتي تنتقل أثناء الاتصال الجنسي الغير آمن. فمن المعلوم أن هناك العديد من الأنماط الفرعية لبكتيريا الكلاميديا وكل نمط يتسبب بأمراض مختلفة.

الانتشار

توجد حالات عديدة من مرض الوم الحبيبي الجنسي LGV في جميع أنحاء العالم بما في ذلك أوروبا وأمريكا ، إلا أن أعلى نسبة انتشار للبكتيريا هي في الدول الاستوائية وخصوصاً في أفريقيا والهند وامريكا اللاتينية وأجزاء من شرق آسيا.

المراحل والأعراض

المرحلة الأولى: بعد 3 أيام من دخول البكتيريا للجسم يكون هناك خدش أو قرحة صغيرة في نفس مكان دخول البكتيريا. سرعان ما تلتأم لوحدها.

المرحلة الثانية: وتبدأ عادة بعد مرور أسبوعين إلى 4 أسابيع من دخول البكتيريا للجسم ، خصوصا لدى الرجال. وتتسبب بتضخم الغدد الليمفاوية في المنطقة التناسلية مثل الموضحة في الصورة ، سواء في الجهة اليمنى أو اليسرى أو كلاهما. ويصاحبها ألم وأعراض التهاب موضعي مع ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بالتعب والخمول.

وأما النساء فإنهن قد يعانين من ألم في الظهر أو البطن والحوض. لأن البكتيريا تدخل غالبا عن طريق المهبل وتتسبب بالتهابات عميقة وصديد في منطقة الحوض.

المرحلة الثالثة: وهي مرحلة التئام التقرحات ، إلا أن هذه المرحلة قد تخلف معها تجاويف داخلية تعطي قابلية للالتهابات المزمنة والانسدادات.

إذا كان الاتصال الجنسي عن طريق الشرج فإن مرض الحبيبي الجنسي قد يتسبب بالتهاب البروستاتا ونزول دم من فتحة الخروج

التشخيص

يستطيع الطبيب المتمرس أن يشخص المرض عن طريق الفحص الإكلينيكي نظرا للمظهر الفريد للتقرحات وما يصاحبها من أورام بالغدد الليمفاوية المجاورة.

كما ينصح بالاستعانة بفحص الاجسام المضادة للكلاميديا  Chlamydia antibodies وفحص الحمض النووي NAAT.

وأخيرا .. يجب إجراء نفس الفحوصات لجميع الشركاء الجنسيين وعلاجهم إن ثبتت إصابتهم.

العلاج

استعمال حبوب تيتراسيكلين  Tetracycline أو اريثروميسين  Erythromycin لمدة 21 يوم

وقد يلزم في بعض الأحيان تدخل جراحي موضعي لإزالة الصديد من الغدد الليمفاوية إن كان الالتهاب كبيراً وشديداً.

كما ينصح الشركاء الجنسيين السليمين الذين لم يثبت الفحص إصابتهم بالبكتيريا وكان لهم علاقة مع الطرف المصاب خلال آخر شهرين، بأخذ علاج وقائي من دواء Azithromycin 1 g لمدة يوم واحد فقط.

كتبه: الدكتور المنذر الحساوي – استشاري أمراض باطنية ومعدية وجنسية معدية


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك