متلازمة ما بعد كوفيد .. أو مرض كوفيد الطويل

كتبه: الدكتور المنذر الحساوي – استشاري أمراض باطنية ومعدية – مستشفى دار الشفاء

إن مجرد الشفاء من مرض كوفيد 19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد لا يعني بالضرورة اختفاء جميع الأعراض التي يعاني منها الشخص ، بل هناك أعراض قد تستمر لفترات طويلة تصل إلى عدة أسابيع وأشهر ، لا سيما إذا كانت الإصابة شديدة أو كان الشخص يعاني أساساً من أمراض مزمنة.

فقد وجدت إحدى الدراسات المنشورة في مجلة جاما الطبية المعروفة ، وشملت 143 شخص ، أن 32% من الأشخاص الذين تعافوا من مرض كوفيد ظلوا يعانون من نوع أو نوعين من الأعراض بعد الشفاء ، وأن 55% ظلوا يعانون من 3 أعراض أو أكثر.

وأن 44% من الأشخاص الذين تعافوا من كوفيد أصبحوا يعانون من جودة حياة أقل.


ماهي أهم تلك الأعراض التي تستمر بعد الشفاء من مرض كوفيد؟

أشهر تلك الأعراض هي:

  • الشعور بالتعب والإرهاق
  • ضيق التنفس
  • ألم بالمفاصل
  • السعال أو الكحة
  • استمرار فقد حاسة الشم أو التذوق
  • تنميل بالأطراف
  • تسارع نبضات القلب
  • الصداع
  • الإسهال
  • ألم بالصدر
  • ضعف الشهية
  • قلة التركيز والشرود الذهني
  • الدوار أو الدوخة
  • ألم بالعضلات
  • استمرار الحرارة
  • مشاكل في النوم
  • الاكتئاب

وهناك قائمة طويلة جداً من الأعراض ، إلا أن هذه هي أشهرها.


الفحوصات اللازمة

إذا كانت تعاني من أعراض جسدية أو نفسية مستمرة بعد الشفاء من مرض كوفيد فإنه ينصح بمراجعة الطبيب المختص للتأكد أولاُ من شفائك من مرض كوفيد ، واستبعاد الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى نفس الأعراض.

وبالتالي فإنه ينصحك الطبيب بإجراء أشعة للصدر ، وفحوصات للدم التي تعطي مؤشراً على نشاط الفيروس وعلى وجود أي آثار للإصابة ، مثل تعداد الدم الكامل ، ومعاملات الالتهاب ، ووظائف الكلى والكبد والأملاح. وقد تشمل تلك الفحوصات اختبارات الجلطات ، التي قد تحدث بعد التعافي من الإصابة بكوفيد ، وتصيب الرئة أو القلب أو الدماغ أو أي أجزاء أخرى في الجسم.

إذا كانت الأعراض شديدة أو استمرت لفترات طويلة (أكثر من 6 أسابيع) فإنه قد يتطلب استبعاد الأسباب الأخرى ، فمثلاً استمرار التعب الشديد بعد الشفاء من كوفيد ، قد يتطلب التأكد من عدم وجود فقر في الدم أو نقص في الحديد والفيتامينات أو خلل في وظائف الغدة الدرقية وهكذا.


العلاج

تتحسن الأعراض من تلقاء نفسها مع مرور الوقت ، وخلال فترة النقاهة هذه ، ينصح باتباع الإرشادات التالية:

  1. أخذ قسط كافي من النوم والراحة. استعمل هذه الحاسبة لمعرفة عدد ساعات النوم المثالي حسب عمرك.
  2. استعمال مسكنات الألم ومخفضات الحرارة عند الحاجة
  3. التقليل من المجهود البدني لحفظ طاقة الجسم، والاكتفاء بنشاط بسيط داخل المنزل لعدة دقائق يومياً وزيادته بالتدريج
  4. شرب كمية سوائل كافية لمنع الجفاف وتخليص الجسم من السموم والحفاظ على الطاقة. وينصح عموماً بتناول 8 أكواب من الماء يومياً ، ولمعرفة كمية الماء المثالية بالنسبة لوزنك استعمل هذه الحاسبة.
  5. غذاء صحي متوازن غني بالخضروات والفواكه والعناصر ذات الطاقة العالية وبالأخص هذه الأطعمة:
  • الموز حيث أنه مصدر قوي للطاقة وتحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم وفيتامين ب 6 والألياف والكربوهيدرات ، وإذا لم تكن لديك موانع طبية أو أمراض مزمنة ، تناول 3 حبات موز يومياً
  • تناول مصدر جيد للبروتينات مثل صدور الدجاج أو التركي ، أو تناول السمك الغني بالبروتين والإوميغا-3 مثل سمك السالمون والتونا
  • المسكرات مثل اللوز والجوز ، هي مصدر ممتاز للبروتين والكربوهيدرات والدهون النافعة
  • تناول المزيد من البيض نظراً لاحتوائه على نسبة مناسبة من البروتين وبالتالي تعتبر مصدراً جيداً للطاقة
  • التفاح يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف والسكريات الطبيعية التي تحافظ على مستوى طاقة مناسب طوال اليوم ، ويجب أن تأكل كاملة مع قشورها.

هل يكون الفيروس معدياً في حال استمرار الأعراض؟

استمرار الأعراض لا يعني أن الفيروس معدي للآخرين ، حيث تتراوح فترة العدوى بالفيروس 10 أيام فقط من بداية ظهور الأعراض ، على أن تكون آخر 24 ساعة من هذه الأيام العشرة بدون حرارة وشهدت تحسناً في الأعراض التنفسية. وأما كانت الإصابة شديدة مثل الإصابات التي تتطلب كمية كبيرة من الأكسجين أو دخول العناية المركزة أو إذا كان الشخص يعاني من نقص المناعة فإن فترة العدوى قد تصل إلى 20 وفي أحوال نادرة أكثر من ذلك.

وأما متلازمة كوفيد واستمرار أعراضها مثل التعب والإرهاق والسعال وفقدان حاسة الشم والتذوق وغيرها فهي غير معدية للآخرين.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

آخر تحديث بتاريخ 4 مايو 2021

المراجع الطبية

  • Healthline: Understanding Post-Viral Fatigue
  • COVID-19 clinical care options: Symptoms and Clinical Manifestations
  • Mayo clinic: COVID-19 (coronavirus): Long-term effects

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك