ماهي أفضل حبوب لمنع الحمل؟ ولماذا تفضلها النساء؟

كانت الولايات المتحدة أول دولة تستخدم فيها حبوب منع الحمل، وكان ذلك عام 1960م، وبعد عام طرحت في المملكة المتحدة والآن تستخدمها نحو مائة مليون سيدة في أنحاء العالم؛ إذ تراها واحدة من كل أربع نساء ممن تتراوح أعمارهن بين 16 ، 49 عامًا أفضل وسيلة لمنع الحمل.


ماهي أفضل حبوب لمنع الحمل؟

لتحديد ذلك ، لابد قبل تناول حبوب منع الحمل معرفة السيرة المرضية للمرأة وإجراء تقييم طبي واخذ مسحة من عنق الرحم وعمل دراسات مخبرية مثل مستوى السكر في الدم والدهون ، لهذا فمن الضروري مراجعة الطبيب قبل استعمال حبوب منع الحمل .


هل الأفضل حبوب منع الحمل أو اللولب؟

تمتاز حبوب منع الحمل بأنها تحدث انتظامًا في دورة الحيض، وتقلل من كمية الدم التي تفقدها السيدة أثناء الدورة الشهرية والتي تعرضها لحدوث فقر الدم، وهي هنا عكس اللولب والذي اشتهر بزيادته لكميات الدم المفقودة أثناء الحيض، ولأن وظيفة حبوب منع الحمل هي كبح التبويض، فإنها تقلل حدوث الحمل خارج الرحم أو ما نطلق عليه الحمل الممتد ، كما أنها تقلل من فرص حدوث الأكياس في المبيض، وكذلك من حدوث الأمراض الليفية في الثدي، بالإضافة إلى تقليل نسبة الإصابة بالالتهابات الحوضية الحادة وأيضًا سرطان المبيض وجدار الرحم.


ماهي سلبيات حبوب منع الحمل؟

فتنحصر في حدوث زيادة ملحوظة في وزن النساء اللاتي يستخدمنها بسبب تجميعها للمياه والأملاح في الجسم، وكذلك حدوث غثيان وصداع، وقد أثبتت الدراسات الطبية وجود علاقة بين تناول حبوب منع الحمل وبين الإصابة بأمراض الأوردة والشرايين، بالإضافة إلى زيادة فرص الإصابة بسرطان عنق الرحم عند النساء اللواتي يستخدمن الحبوب لفترات طويلة.

 كما وجد علاقة ما بين تناول الحبوب وإصابة بعض النساء بأمراض المرارة، بالإضافة إلى أنها تتسبب في ارتفاع ضغط الدم لدى بعض النساء، إلا أن ضغط الدم يعود طبيعيًّا بمجرد إيقاف استخدام الحبوب.

وأيضًا من المعروف طبيًّا أنها غير مرغوب فيها في حالة المرأة المرضع؛ لأنها تؤثر على كمية الحليب، وبالتالي يتأثر الطفل سلبًا، ومع سوء استخدام الحبوب وعدم الانتظام في مواعيد تناولها قد تحدث اضطرابات في الدورة الشهرية ونزيف وقد يحدث حمل.


ماهي المدة القصوى التي أستطيع فيها استعمال حبوب منع الحمل؟

غالبًا ما تكمن سلبيات حبوب منع الحمل في طول فترة استخدامها؛ إذ تعتبر وسيلة لتنظيم الإنجاب أكثر منها وسيلة لتحديد الإنجاب.

 ولا ينصح طبيًّا باستخدامها فوق عامين؛ إذ إن الطريقة المثلى لاستخدامها هي ألا تطول فترة الاستخدام ثم يعقبها حمل، ثم أمام المرأة الخيار أن تعاود استخدامها أو تستخدم وسيلة أخرى.

كما أننا لا نفضلها للسيدات اللاتي تعدت أعمارهن الـ35 عامًا، أو المرأة المدخنة حتى لو كانت في الثلاثينيات، كما لا ننصح باستخدامها لفترة طويلة؛ لأنه قد ينتج معها تورم أو جلطة.


لماذا تفضل العديد من النساء استعمال الحبوب لتجنب الحمل؟

هناك العديد من الأمور الإيجابية في حبوب منع الحمل ، فهي وسيلة سهلة ومتداولة، وبعد تطوير صناعتها أصبحت منها أنواع كثيرة، والخيارات في أنواعها متاحة؛ إذ إن هناك أنواعًا ملائمة للسيدات البدينات، وأنواعًا مناسبة للسيدة النحيفة، وأخرى للنساء ذات الهرمونات الكثيرة، ورغم أن هناك أنواعًا جديدة للسيدة المرضع إلا أننا ما زلنا لا نفضل استخدامها للمرأة المرضع، ومن الإيجابيات أيضًا أن نسبة الأمان في عدم حدوث حمل مع الاستخدام أعلى والفشل فيها أقل مقارنة بوسائل منع الحمل الأخرى، بالإضافة إلى أنها وقائية أي تمنع من الإصابة ببعض الأمراض.

About ِArabic Doctor 319 Articles
طبيب عربي أعشق العلم. قطعت على نفسي عهدا أن أنقل إلى المكتبة العربية خلاصة ما توصل له الطب الغربي الحديث

Be the first to comment

شارك برأيك