لايوجد لدي أصدقاء !! ربما السبب هو إدمانك على المواقع الإباحية

إذا كنت بدأت تشعر بأنك قد فقدت معظم أصدقائك ، وبدأت تقضي معظم الوقت لوحدك أو في غرفتك ، فهذا مؤشر سلبي قد يكون سببه إدمان الأفلام الإباحية.

ووفقا لموقع ويكيبيديا فإن إدمان الصور والأفلام الإباحية أو ما يعرف بالإدمان على الجنس المرئي، هو الحالة التي فيها تسيطر على الإنسان الرغبة لمشاهدة المرئيات المثيرة للغريزة الجنسية، سواء كانت تلك المرئيات عبارة عن صور أو أفلام أو مواقع إنترنت.

ماهي صفات مدمن الإباحية؟ 

يتميز المدمن برغبة شديدة إلى النظر إلى الأعضاء التناسلية للجنس المفضل له أو مشاهدة العملية الجنسية بشكل مصور، وعادة ما يقضي المدمن ساعات طويلة بشكل يومي أو شبه يومي في المشاهدة.

إنه من أهم التأثيرات السلبية لهذا النوع من الإدمان هو الانسحاب التدريجي للمدمن خارج مجتمعه. يتوقف عن ممارسة نشاطات معينة، وعند ممارسة اي نشاط يشعر المدمن بضيق شديد ، فتراه يريد انهاء ما بين يديه بأسرع ما أمكن كي يتسنى له معاقرة أحلامه وإدمانه في وقته ذاك. هكذا تنمو حالة التقوقع على الذات

علامات على إدمان الإباحية

ممارسة العادة السرية أكثر من الحد الطبيعي هو أمر تراه شبه مألوف في حياة المدمن اليومية. عدم الرغبة في ممارسة نشاطات اخرى في اوقات الفراغ عدا الاباحية وممارسة العادة يورث الجسم حالة من التعب المفرط وخاصة اذا ترافق الادمان مع انخفاض الرغبة للطعام. شرود الذهن وقلة التركيز، انخفاض القدرة على التذكر وصعوبة في استقبال المعلومات والحفظ، هي أحد الآثار الجانبية لهذا الادمان. فكل هذه الأسباب مجتمعة مع انخفاض مستوى قدرة الجسم على الأداء تؤدي بالمريض إلى فقد الكثير من مفاتيح علاقاته الاجتماعية “في مراحل متقدمة” .

من الجدير بالذكر هنا ان هذا الادمان هو إدمان متنام، اي أن الدماغ سوف يطلب المزيد من التنوع في المادة الإباحية والمزيد من الوقت المخصص لها، وذلك نتيجة الزيادة من كميات مادة الدوبامين والتي يعتاد الدماغ عليها مرة بعد مرة، فكلما اعتاد طلب المزيد وهنا يكمن خطر الدمان على محيط الشخص إذ يأسره ويريد الاستحواذ على وقته بشكل متزايد دوما.

سلوك شاذ

إن مشاهدة المقاطع الإباحية يؤدي إلى تغيرات سلوكية جنسية ، تتجاوز حدود المعقول أو المألوف.

فمثلاً إن كان مدمن الإباحية يستمتع بممارسة الجنس مع شريكته فإن إدمان المقاطع الجنسية قد يجره إلى طلب المزيد ، فتجعله يميل إلى العلاقات مع نفس الجنس ، أو إضافة ممارسة خاصة أثناء الجنس كلعب الأدوار ، والتعذيب. وقد يتطور الأمر إلى ممارسة الجنس مع المحارم ، وصغار السن ، والطاعنين بالعمر ، أو حتى مع الأموات والحيوانات. فهذه الدائرة ليس لها حد يشبع رغبة المدمن. 

فإذا كنت ممن تشعر بأنه قد ظهرت عليك علامات إدمان الإباحية ، فإبدأ بالتحدث مع الإخصائي النفسي ، أو المجموعات المعنية بعلاج إدمان الإباحية. 

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك