9 أسباب شجعت الرجال على إجراء عملية الربط أو قطع القناة المنوية

قطع القناة الدافقة ، قطع القناة المنوية ، عملية الربط للرجل ، الإعقام ، التعقيم .. كلها مصطلحات تشير إلى نفس المعنى ، وهو وسيلة طبية يستخدمها الرجل لمنع الحمل.

قد تبدو فكرة أجراء عملية جراحية في الجهاز التناسلي مخيفة ، لاسيما وأنه تتوافر عدة بدائل طبية لتحديد النسل بدون إجراءات تدخلية بأعضاء الجسم.

لكن ما الأسباب التي تشجع بعض الرجال وخصوصاً في الدول الغربية على إجراء قطع القناة المنوية لمنع خروج الحيوانات المنوية ، باعتبارها واحدة من أكفأ الوسائل لمنع الحمل وتحديد النسل. وماهي الأضرار المحتملة من هذه العملية.

قبل الإجابة عن هذا السؤال ، نود أن ننبه أن معظم الآراء الفقهية في الشريعة الإسلامية حرمت إجراء أي عملية تستأصل القدرة على الإنجاب مالم تدع الضرورة إلى ذلك. للتفاصيل اضغط هنا.

أسباب شجعت الرجال على إجراء عمليات قطع القناة المنوية:

أنها عملية منخفضة الخطورة

فهي ليست جراحة عميقة ، كما أن مضاعفاتها المحتملة قليلة ، حيث يصاب 2 إلى 3% من الرجال بعد العملية بالتهاب أو ألم أو نزيف. وبسبب تراكم المني عند البعض فقد تزيد احتمالية الإصابة بألم إلى 10%.

كما أظهرت الدراسات أن قطع القناة المنوية ليس له علاقة بزيادة احتمالية الإصابة بسرطان الخصية أو سرطان البروستات بعد العملية.

لا تؤثر على العلاقة الجنسية

فهذه العملية تقوم بقطع القناة المنوية فقط ، وليس لها علاقة بالقضيب وبالتالي فإنها لا تؤثر على الانتصاب والعلاقة الجنسية ، إلا أنه وجد أنها قد تقلل مقداراً ضئيلا من كمية القذف ، غالبا ما تكون غير ملحوظة للرجل وزوجته.

في حال تسببت العملية بألم مزمن ، فإنها من الممكن أن تؤثر على الانتصاب.

لا تقلل من الحيوانات المنوية

فهذه العملية تمنع فقط وصول الحيوانات المنوية إلى سائل القذف والقضيب، ولكنها لا تقلل من انتاج الحيوانات المنوية بالجسم. ويمكن استعمال هذه الحيوانات المنوية مستقبلاً في حال الرغبة بإجراء تلقيح صناعي.

بسيطة

فيمكن إجراءها داخل العيادة ، وتستغرق الفترة من بداية التجهيز والتعقيم إلى الخروج من الغرفة ساعة واحدة فقط ، كما أن قطع القناة المنوية لا يستغرق أكثر  10 دقائق. لذا يمكن وصفها بأنها ممارسة طبية أكثر من كونها جراحة.

فهي عبارة عن عمل فتحة صغيرة بالخصية وقطع القناة المنوية التي تقوم بتوصيل الحيوانات المنوية من الخصية إلى العضو الذكري.

من السهولة فهم آلية العملية

من السهولة جدا فهم طبيعة هذه العملية عن طريق الصور ، فهي بسيطة جداً في مفهومها الطبي ، وكذلك بسيطة في طريقة تنفيذها ، كما هو موضح بالصورة

عملية قطع القناة المنوية اليمنى واليسرى (موضحة بالأسهم الزرقاء)

تماثل سريع للشفاء

فالخروج من المستشفى يكون بنفس اليوم ، والراحة المنزلية والعودة إلى النشاط الجنسي يكون بعد أسبوع تقريباً. خلال الفترة مابعد قطع القناة المنوية ينصح بالابتعاد عن أي مجهود ، واستعمال أكياس الثلج بصفة منتظمة

تكلفتها بسيطة

فهي تكلف حوالي 1000 دولار ، ويستمر مفعولها مدى الحياة

يمكن التراجع عنها

على الرغم من أن الطبيب سيتأكد منك أن هذا القرار نهائي فيما يتعلق بتنظيم الأسرة وتحديد النسل ، إلا أنه في الحقيقة يمكن التراجع عن قطع القناة المنوية بعد إجراءها. ويتطلب ذلك جراحة أخرى أكثر تعقيداً وبتكلفة أعلى لإعادة مجرى القناة المنوية. كما يجب الانتباه أن هناك احتمالية ضئيلة لفشل عملية إعادة مجرى القناة المنوية.

ويمكن إنجاب الأبناء عن طريق حفظ الحيوانات المنوية والتلقيح الصناعي.

 رضا الزوجة

بهذه الطريقة يغني الزوج زوجته عن تناول أدوية منع الحمل ، أو تركيب اللولب الهرموني أو المعدني أو غيرها من وسائل منع الحمل. كما أنها تغني عن استعمال الواقي الذكري أو الأنثوي الذي قد لا يحقق شعور الرضى والراحة لدى الطرفين.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.