علامات الشفاء من مرض الزهري، ومتى يمكن العودة للعلاقة الزوجية؟

كتبه الدكتور منذر الحساوي – استشاري أمراض معدية وجنسية معدية – مستشفى دار الشفاء في الكويت

على الرغم من أن مرض الزهري (السفلس syphilis) هو من الأمراض الشائعة جداً ، إذ يقدر عدد المصابين به سنوياً أكثر من 18 مليون شخص ، إلا أنه من الأمراض التي تسبب حيرة لدى البعض عند محاولة قراءة نتائج الفحص وعلامات الشفاء منه. وسنذكر هنا التوصيات الطبية الحديثة في تعريف الإصابة والشفاء من مرض الزهري.


طريقة اكتشاف الزهري عبر الفحوصات المختبرية

هناك عدة طرق لاكتشاف الإصابة بمرض الزهري ، مثل فحص البلمرة والفحص بالميكروسكوب وفحص الإنزيمات ، إلا أن أكثر تلك الفحوصات شيوعاً هو إجراء اختبار الأجسام المضادة للبكتيريا اللولبية الشاحبة Treponema pallidum المسببة لمرض الزهري ، ويظهر هذا الفحص نوعين من النتائج:


TPHA أو الاختبارات اللولبية:

فحص TPHA (أو FTA): يمثل هذا الفحص البصمة التي تتركها البكتيريا في الجسم ، أو الدليل على وجود إصابة إما سابقة أو حالية، وتظل عادة موجبة مدى الحياة ، ولا تختفي ، وبالتالي فإن وجودها لا يعني بالضرورة أن الشخص مصاب بالزهري ، ولكن قد يعني كذلك أن الشخص كان مصاباً بالزهري وتعافى منه.

وهذا هو الحال مع العديد من الأمراض الأخرى التي تترك أثراً بالجسم حتى بعد الشفاء. فمثلاً ، لو أصيب شخص بمرض الجدري المائي أثناء صغره ، فإن الجسم يحتفظ بالأجسام المضادة IgG مدى الحياة ، وهذا يعني أنه كانت هناك إصابة سابقة.


VDRL أو RPR أو الاختبارات الغير لولبية:

فحص VDRL أو RPR هو فحص أجسام مضادة يتم متابعته من قبل الطبيب المعالج لمتابعة تطورات المرض والتأكد من الشفاء منه، وعادة ما يستغرق الجسم فترة طويلة تصل إلى 24 شهر للتخلص من هذا النوع من الأجسام المضادة بالكامل. ولا يعني هذا أن الشخص سيظل مصاباً لمدة 24 شهر ، فالشفاء يمكن أن يحدث بعد مرور أسبوعين من انتهاء العلاج. وسنوضح الآن ما هو مفهوم الشفاء من الزهري من الناحية الطبية.


تعريف الشفاء من الزهري

يعرف الشفاء من مرض الزهري عند وجود الآتي:

  • إتمام أخذ الكورس العلاجي كاملاً (إما إتمام تناول الحبوب أو الحقن)
  • عدم وجود علاقة جنسية غير محمية خلال فترة العلاج
  • مرور أسبوعين على الأقل من استكمال العلاج
  • اختفاء أعراض الزهري النشطة
  • ومن أجل تأكيد الشفاء ، والتأكد من أن الجسم قد استجاب بصورة مناسبة ، فإنه ينصح بإجراء فحص تركيز VDRL أو RPR في الدم والتأكد من نزوله بمقدار تركيزين ، وفق الآتي:

جدول تعريف حالات الشفاء من الزهري

تركيز VDRL  أو RPR قبل بدء العلاجتعريف الشفاء: تركيز VDRL  أو RPR بعد الإنتهاء من العلاج
1 /20
1/40
1/161/2
1/321/4
1/641/16
1/1281/32
1/2561/64
1/5121/128

متى يمكن العودة لممارسة العلاقة الجنسية؟

يمكن ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوج أو الزوجة بنسبة أمان عالية بعد مرور أسبوعين من تلقي آخر جرعة من العلاج ، ، على أن يكون الطرف الثاني سليماً أو تلقى العلاج -إن كان مصاباً-.

إلا أنه من أجل التأكد بنسبة مئة بالمئة من الشفاء ، فإنه ينصح بإعادة فحص تركيز الزهري VDRL أو RPR في الدم ، حيث أن هناك حالات قليلة لاتستجيب للعلاج (حوالي 5 إلى 10%) ، لذا يحبذ التأكد من الاستجابة عن طريق فحص الدم.


هل يمكن أن أصاب بالزهري مرة أخرى؟

نعم ، فمرض الزهري عبارة عن بكتيريا لا تعطي مناعة طويلة الأمد ، ويمكن أن يصاب بها الشخص مرة أخرى عند التعرض لها من جديد عبر ممارسة الجنس ، سواء كان جنس مهبلي أو شرجي أو فموي. بل حتى مع استعمال الواقي الذكري فإن هناك احتمالية لانتقال الزهري عبر ملامسة الجلد ، وبالتالي فإن الوسيلة الأفضل للوقاية من مرض الزهري هي تقوى الله عز وجل والابتعاد عن العلاقات الجنسية المحرمة.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك