هل استعمال مضادات التجلط لمرضى كورونا مفيد؟ وماهو أفضل دواء؟

كتبه: الدكتور المنذر الحساوي – استشاري أمراض باطنية ومعديةمستشفى دار الشفاء في الكويت

منذ بداية وباء كورونا ظهرت العديد من الأدلة العلمية أن فيروس كورونا يسبب تخثراً في الدم ، وقد يتسبب بتجلطات عدة في الشرايين والأوردة سواء في الأطراف أو الرئة أو القلب أو الدماغ.

وتظهر فحوصات الدم أن معاملات التخثر مثل فحص coagulation profile و D-Dimer تتأثر لدى المصابين بكوفيد لاسيما إن كانت الإصابة شديدة. كما أن تشريح الطب الشرعي لحالات الوفاة أظهر أن الجلطات قد يكون لها دور كبير في حدوث مضاعفات المرض والوفاة.

كل هذه الدلائل أدت إلى عدة توصيات علمية من منظمات طبية حول استخدامات مضادات التجلط أو ما يعرف بمسيلات الدم أو المميعات للمرضى المصابين بفيروس كوفيد 19.


هل ينصح بأخذ مضاد للتجلطات للمصابين بكوفيد؟


نعم ولكن للحالات التي تتطلب دخول المستشفى فقط ، أو الحالات التي لديها خطورة عالية للتجلط. وتوصي منظمة الصحة العالمية WHO ومعهد الصحة الوطني الأمريكي NIH وجمعية الأمراض المعدية الأمريكية IDSA بأخذ الجرعة الوقائية المضادة للتجلط لجميع حالات دخول المستشفى. وأما إذا وجد اشتباه أودليل أن الشخص يعاني من جلطات فإنه يوصى بأخذ الجرعة الكاملة لمضاد التجلط.

كما أن الأشخاص الذين لايرقدون في المستشفى ولكن لديهم عوامل خطورة للإصابة بالجلطات كالمصابين بالأمراض المزمنة التي تخثر الدم (مثل السرطان ، نقص بروتين S وغيرها) فإنهم يوصون كذلك بأخذ مضادات التجلط.


ماهو أفضل مضاد للتخثر؟


يتم اختيار النوع الأفضل بعد استشارة الطبيب المعالج ، لأن هناك عدة عوامل تحدد النوع المناسب.

أشهر الأنواع المستخدمة هي:

  • زاريلتوا Xarelto واسمه العلمي Rivaroxaban وهي حبوب تؤخذ عن طريق الفم
  • إيليكس Eliquis واسمه العلمي Apixaban وهي حبوب تؤخذ عن طريق الفم
  • أبر هيبارين Heparin تحقن تحت الجلد أو عن طريق الوريد
  • أبر كليكسان Clexane واسمها العلمي enoxaparin وتحقن تحت الجلد

وأما الأدوية التي تمنع تخثر الدم عن طريق الصفائح الدموية مثل الأسبرين والبلافيكس فتأثيرها وفعاليتها أقل لدى المرضى المصابين بكوفيد.


موانع أستعمال الأدوية المضادة للتجلط

إذا كان الشخص يعاني من أي الأمراض التالية فإنه يجب تجنب استخدام مسيلات الدم إلى حين استشارة الطبيب المعالج

  • وجود نزيف نشط في الجسم سواء في الأنف أو الدماغ أو الجهاز الهضمي وغيرها
  • انخفاض عدد الصفائح في الدم إلى أقل من 50 ألف /ميكرولتر
  • وجود إصابة شديدة مثل حادث السيارة
  • مخطط أن تجرى عملية جراحية عميقة أو إجراء جراحي
  • الارتفاع الكبير في ضغط الدم

خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك