ضعف الانتصاب هل هو شائع؟ وماهي أسبابه وعلاجه؟

كتبه الدكتور أحمد عادل – استشاري عقم الرجال والضعف الجنسي – زميل الجمعية الأوروبية للصحة الجنسية

ما هو ضعف الانتصاب ؟

ضعف الانتصاب أو الضعف الجنسي هو حالة حيث لا يكون لديك القدرة الكافية للوصول إلى انتصاب العضو الذكري أو الحفاظ عليه بشكل كافي للجماع، ومع ذلك فإن وجود مشكلة في الانتصاب من وقت لآخر لا تستدعي قلقا ولكن إذا كانت تلك المشكلة مستمرة فإنها قد تؤثر على نفسية الرجل وثقته بنفسه وتسبب ظهور مشكلات في العلاقة الزوجية .


ما مدى انتشار ضعف الانتصاب؟

ضعف الانتصاب هو حالة شائعة جدا، وطبقا للإحصائيات هناك ما يقارب من 30 مليون رجل في أمريكا يعاني منه.

يمكن أن يكون ضعف الانتصاب شائع مع التقدم في العمر ولكن ليس شرطًا أن يكون مصاحب له. ويعاني حوالي 5% من الرجال الذين يبلغون من العمر 40 عامًا من ضعف الانتصاب.– يرتفع هذا العدد إلى حوالي 15% من الرجال في سن 70.


ماهي أسباب ضعف الانتصاب؟

إن الإثارة الجنسية في الرجال هي عملية في غاية التعقيد حيث يشارك فيها أعضاء الجسم مثل المخ والأعصاب والعضلات والأوعية الدموية وأيضا تشارك فيها الهرمونات والمشاعر وغيرها مما يجعلها عملية معقدة للغاية، فمن الممكن أن يحدث ضعف الانتصاب بسبب حدوث أي مشكلة في إحدى هذه العوامل التي تم ذكرها وعلى الجانب الآخر المشكلات النفسية أيضا قد تؤدي إلى ضعف الانتصاب وازدياد الحالة سوءا.

هل تعلم مدى تعقيد عملية الانتصاب تلك؟ في بعض الأحيان قد تتسبب مشكلة جسدية مثلا كمرضِِ ما إلى ضعف الانتصاب وابطاء الاستجابة الجنسية إلى الشعور بالقلق لعدم المحافظة عليه، وهذا القلق يؤدي إلى ضعف الانتصاب تماما أو سوء حالته .

وتنقسم أسباب ضعف الانتصاب إلى:

أسباب نفسية

المشكلات النفسية تؤدي إلى ضعف الإنتصاب مثل الاكتئاب، والقلق، والإجهاد حدوث مشاكل بالعلاقات نتيجة ضغط نفسي أو غيرها من المشاكل

أسباب جسدية (أمراض)

ومن بعض الأسباب الجسدية التي تؤدي إليه ما يلي:

  • أمراض القلب و الأوعية الدموية مثل مرض انسداد الأوعية الدموية والذي يعرف بتصلب الشرايين
  • ارتفاع الكوليستيرول في الدم الذي يمكن بدوره أن يؤدي إلى تصلب الشرايين أيضا
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم (مرض السكري) وخاصة مع عدم ضبط نسبته
  • الزيادة المفرطة في الوزن (السمنة) وكذلك عدم ممارسة النشاط البدني.
  • متلازمة التمثيل الغذائي وهي حالة مرضية تشمل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الأنسولين، وتراكُم دهون الجسم حول منطقة الخصر وارتفاع مستوى الكوليسترول
  • الأمراض العصبية مثل مرض باركنسون (شلل الرعاش) أو مرض التصلب المتعدد Multiple sclerosis قد يسبب ضعف الانتصاب
  • تناول بعض الأدوية يمكن أن يؤثر على الإثارة الجنسية للرجل والأداء الجنسي، ما يسبب مشاكل الانتصاب ، ومن ضمن الأدوية التي تسبب ضعف الانتصاب ما يلي: مضادات الأندروجين؛ الأدوية التي يتم استخدامها لعلاج سرطان البروستاتا ، المهدئات ومضادات الاكتئاب والأدوية النفسية الأخرى ، وكذلك مثبطات الشهية ، والأدوية التي تعالج القرحة ، المسكنات الأفيونية ، أدوية السرطان، بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم ومدرات البول.
  • الإفراط في التدخين وإدمان المشروبات الكحولية وغيرها كالمخدرات
  • مرض بيروني وهو حالة مرضية حيث يكون القضيب فيها منحني عند انتصابه مع الشعور بالألم وتحدث هذه الحالة بسبب تليّفات والتهابات في أنسجة القضيب
  • حدوث اضطرابات النوم
  • سرطان البروستاتا أو البروستاتا المتضخِّمة والجراحات أو الإصابات التي قد تؤثر على منطقة الحوض أو الحبل النخاعي

ماهي أعراض ضعف الانتصاب؟

ضعف الإنتصاب أو ما يعرف أيضا بالعجز الجنسي هو حالة لا تتمكن فيها من الحصول على الانتصاب أو الحفاظ عليه بما فيه الكفاية لممارسة الحياة الزوجية بشكل مرضي للطرفين، هذه الحالة قد تكون قصيرة الأجل أو طويلة الأجل، ويمكنك القول بأنك تعاني من ضعف الانتصاب إذا كنت:

  • يمكنك الحصول على الانتصاب في بعض الأحيان ، ولكن ليس عند كل مرة تريد فيها الجماع.
  • يمكنك الحصول على الانتصاب ولكنه لا يدوم فترة كافية لممارسة الجماع.
  • غير قادر على الوصول إلى الانتصاب في معظم الأوقات.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.

هناك اضطرابات جنسية أخرى قد تكون مصاحبة للضعف أو العجز الجنسي مثل:

  • سرعة القذف أو تأخره.
  • فقدان الشهوة، أو عدم القدرة على تحقيق النشوة الجنسية حتى بعد الإثارة.
  • ربما يكون العجز الجنسي هو أحد توابع مرض أو حالة صحية أخرى لذلك يجب أن تتحدث مع طبيبك بتفاصيل كافية عن تاريخك المرضي والدوائي.

ماهو الحل لضعف الانتصاب؟

من الممكن أن يكون ضعف الانتصاب علامة لوجود مرض معين تحتاج للعلاج مثل أمراض القلب على سبيل المثال.. وفي مثل هذه الحالات خاصة عند شعورك بالقلق نتيجة ضعف الانتصاب، يجب عليك التحدث مع الطبيب المتخصص حتى لو كنت تشعر ببعض الاحراج، فلربما يكون علاج حالتك المرضية كافية لعلاج ضعف الانتصاب أو في بعض الحالات الأخرى تحتاج إلى أدوية وعلاجات أخرى.

ويمكنك أيضا زيارة الطبيب في الحالات الآتية:

  • عند وجود بعض التخوفات من الانتصاب أو المشاكل الجنسية الأخرى كسرعة القذف أو تأخره على سبيل المثال.
  • لو كنت تعاني من مرض السكري أو أمراض القلب والأوعية الدموية أو الوعكات الصحية الاخرى التي من شأنها أن تؤثر على الإنتصاب وتسبب ضعفه.
  • ظهور بعض الأعراض الأخرى مع مشكلة ضعف الانتصاب.

الخجل من الطبيب

هناك عديد من الناس يجدون حرجََا في التحدث مع أطبائهم عن الجنس وأمراضهم ذات الصلة به، ولكنك إذا كنت تعاني من الضعف الجنسي، من الضروري أن تخبر طبيبك، فالضعف الجنسي يمكن أن يكون علامة على وجود إحدى المشاكل الصحية الأخرى مثل تلف الأعصاب التابعة لمرض السكري، أو انسداد الأوعية الدموية، إذا لم تخبر طبيبك، فيمكن أن تظل هذه المشكلات دون علاج.


كيف يتم تشخيص ضعف الانتصاب؟

يقوم الأطباء بتشخيص العجز الجنسي عن طريق أخذ التاريخ الطبي والجنسي ، وكذلك فحص الصحة العقلية والنفسية والبدنية لك، تحدث مع طبيبك بكل وضوح حول هذا الموضوع لكي يتم إيجاد حل لهذه الحالة

التاريخ الطبي والجنسي

هناك بعض الأسئلة التي سيقوم طبيبك بسؤالها لك أثناء الفحص ومعرفة التاريخ الطبي ومن تلك الأسئلة:

  • كيف تقيّم ثقتك في أنه يمكنك الحصول على الانتصاب والحفاظ عليه؟
  • كم مرة تحافظ على الانتصاب أثناء الجماع؟
  • كم عدد المرات التي تجد الجماع مرضيا بالنسبة لك ولزوجتك؟
  • سيسألك أيضا إذا كان لديك انتصاب عند الاستيقاظ في الصباح؟
  • كم تقيّم مستوى رغبتك الجنسية؟
  • هل تدخن أو تشرب الكحول أو تتعاطى المخدرات؟
  • هل خضعت لعمليات جراحية أو علاجات أثّرت بشكل أو بآخر على الأوعية الدموية والأعصاب القريبة من القضيب؟
  • ما هي الأدوية التي تتناولها؟
  • هل تعاني من أمراض معينة مثل مرض السكري أو ارتفاع الضغط أو ارتفاع نسبة الكوليسترول؟

إجاباتك على تلك الأسئلة وغيرها من الأسئلة الأخرى ستساعد الطبيب بشكل كبير للغاية على فهم مشكلة الضعف الجنسي لديك، فالتاريخ الطبي يكشف عن الأمراض أو الأدوية أو الحالات المسببة لتلك الحالة وبالتالي إيجاد علاج ضعف الانتصاب عند الرجال المناسب.

الفحص البدني

أثناء الفحص البدني سيقوم طبيبك بفحص القضيب لمعرفة ما إذا كان حساس للمس أم لا فإذا كان يفتقر إلى الحساسية فقد تكون هناك مشاكل في الأعصاب، أما إذا كنت تعاني من مرض بيروني فسيظهر ذلك أثناء الفحص أيضا.

يمكن أن يقوم الطبيب بفحص الجسم للتحقق من نمو الشعر الغزير في مناطق معينة أو إذا كنت تعاني من التثدي، ذلك الفحص قد يشير إلى وجود تغيرات في الهرمونات.

كما أن الطبيب سيقوم بفحص ضربات قلبك ونبضك في يديك وقدميك وكذلك ضغط الدم، للتحقق من الدورة الدموية وما إذا كان هناك خلل بها.

الفحوصات المخبرية

من الممكن أن تساعد اختبارات الدم عن الأسباب المحتملة لضعف الانتصاب مثل السكري وتصلب الشرايين وأمراض الكلى وغيرها من المشاكل الصحية.

الفحوصات التصويرية

يمكن أن يتم إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية وذلك لمعرفة ضعف تدفق الدم في القضيب، يقوم فني الأشعة بتمرير جهاز خاص لقياس تدفق الدم في القضيب.

فحوصات أخرى

اختبار الانتصاب الليلي: أثناء اختبار الانتصاب الليلي، سيطلب الطبيب منك ارتداء جهازًا يشبه الحلقة من البلاستيك حول القضيب لاختبار ما إذا كنت تعاني من الانتصاب أثناء الليل أثناء النوم أم لا، يقوم هذا الاختبار بمعرفة عدد مرات الانتصاب أثناء النوم ومدته.

اختبار الحقن: أثناء اختبار الحقن ، سيقوم الطبيب بحقن دواء في القضيب لإحداث الانتصاب ثم بتقييم مدى امتلاء القضيب بالدم ومدة استمرار الانتصاب.


علاج ضعف الانتصاب عند الرجال

عند معرفة السبب الكامن وراء ضعف الانتصاب عند الرجل، سنبدأ في رحلة العلاج، قد يكون السبب نفسي فقط وقد يكون عضوي، سيصف الطبيب لك الأدوية المناسبة لك لو كانت الحالة مبكرة أو متوسطة، أمّا لو كانت حالتك متقدمة فهناك إجراءات أخرى لعلاج سرعة القذف وضعف الانتصاب سيقوم الطبيب بترشيحها لك، وفي السطور التالية سنعرض عليك أشهر الأساليب العلاجية للضعف الجنسي عند الرجال.

تغيير نمط الحياة

علاج ضعف الانتصاب عند الرجال يتطلب تغيير في نمط الحياة ، أول شئ سيطلبه الطبيب منك هو تغيير في أسلوب حياتك واتباع نمط حياة صحي ولذلك لتحسين قدرتك على الانتصاب ومن تلك النصائح ما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين.إذا كنت ممن يشرب الكحول فتوقف عن تناوله أيضا.
  • الحفاظ على الوزن المثالي وممارسة التمارين الرياضية.
  • احصل على الاستشارة: يمكنك الحصول على الاستشارة الطبية إذا كنت تعاني من المشكلات النفسية أو العاطفية تؤثر على الانتصاب لديك، بإمكان طبيبك أن يعلمك كيفية التحكم في التوتر والقلق لديك تجاه حياتك الجنسية، قد يقترح طبيبك إحضار زوجتك إلى جلسات الاستشارة لتتعلم كيفية دعمك.

وصف الأدوية

قد يصف لك الطبيب أدوية لتتناولها عن طريق الفم، وذلك للوصول إلى الإنتصاب مثل: سيلدينافيل و تادالافيل وغيرها، تعمل تلك الأدوية على استرخاء العضلات الملساء وزيادة تدفق الدم في القضيب أثناء الإثارة الجنسية، يجب ألا تتناول أيًا من هذه الأدوية لعلاج الضعف الجنسي إذا كنت تتناول بعض الأدوية التي تُستخدم لعلاج أمراض القلب.

تختلف تلك الأدوية في الجرعة ومدة الوقت والآثار الجانبية لها، وقد تشمل الآثار الجانبية المحتملة احتقان الأنف أو الصداع أو تغيرات في البصر واضطرابات في المعدة.

ربما يصف الطبيب أيضا علاج التستوستيرون إذا كان لديك مستويات منخفضة منه، وعلى الرغم من أن تناول هرمون التستوستيرون قد يساعدك على علاج سرعة القذف وضعف الانتصاب ، إلا أنه غالباً ما يكون غير مفيد إذا كان لديك ضعف الانتصاب بسبب مشاكل في الدورة الدموية أو مشاكل في الأعصاب.

الحقن الموضعي أو اللبوس

العلاج بحقن آلبروستاديل حيث أن كثير من الرجال الذين يعانون من الضعف الجنسي يحصلون على الانتصاب عند حقن ذلك الدواء في قضيبهم، مما يتسبب في أن يصبح القضيب ملئ بالدم ويمكن أيضا الحصول على هذه المادة الفعالة في هيئة لبوس يتم وضعه في مجرى البول Urethra حيث تذوب و يبدأ الانتصاب خلال 8 إلى 10 دقائق وقد يستمر من 30 إلى 60 دقيقة.

الجراحة

اللجوء للجراحة لـ علاج ضعف الانتصاب عند الرجال بالنسبة لمعظم الرجال ، يجب أن تكون الجراحة هي الحل الأخير لتلك الحالة، تحدث مع طبيبك حول ما إذا كانت الجراحة مناسبة لك أم لا، سيتم إجراء الجراحة في مركز متخصص أو في مستشفى لأنها تتم تحت تعقيم كامل وبنج.

هناك نوعان من الجراحة يمكن اللجوء لواحد منهما حسب كل حالة

  • زرع جهاز أو دعامة لجعل القضيب منتصب.
  • إعادة بناء الشرايين لزيادة تدفق الدم إلى القضيب.

الأجهزة التي يتم زرعها أو الدعامات، يمكن أن تساعد العديد من الرجال المصابين بضعف الانتصاب. توضع الزرع عادة بواسطة طبيبك المتخصص.يمكنك عادة مغادرة المستشفى في نفس اليوم أو بعد يوم واحد من الجراحة، ويمكنك استخدام الدعامة من 4 إلى 6 أسابيع بعد الجراحة.يمكن استخدام دعامات القضيب أيضا في الحالات التي تسبب انحناء القضيب وعدم اكتمال انتصابه مثل مرض بيروني.

دعامات القضيب ليست لأي شخص يعاني من ضعف الانتصاب، فقد لا يوصي بها الطبيب في الحالات الآتية:

  • الضعف الجنسي الناتج عن التوتر والعوامل النفسية.
  • الأشخاص الذين يعانون من عدوى مثل العدوى الرئوية أو التهاب المسالك البولية.
  • الأشخاص الذين لا يستطيعون السيطرة على نسبة السكر لديهم بشكل جيد.

يجب أن تضع في الإعتبار أن دعامات القضيب على الرغم من أنها تسمح بالإنتصاب إلّا أنها لا تزيد من الرغبة الجنسية. معظم عمليات زرع القضيب لن تجعل قضيبك أكبر مما هو طبيعي في وقت الجراحة.

هناك نوعان من تلك الأجهزة وهي:

  • الدعامات القابلة للنفخ التي تجعل القضيب أطول وأوسع باستخدام مضخة في كيس الصفن وتعتبر أكثر أنواع زرع القضيب شيوعًا ، للحصول على الانتصاب وتقليص حجمه في أوقات أخرى. تتكون الدعامات القابلة للنفخ من ثلاث قطع وهم: خزّان يحتوي على سوائل يتم زرعه أسفل جدار البطن ومضخة وصمام لتحرير السائل بداخل كيس صفن كما أن أسطوانات النفخ يتم زرعها بداخل القضيب.
  • الدعامات قابلة للطرق وهي قضبان تسمح لك بضبط موضع القضيب يدويًا.

أسئلة شائعة عن عملية الدعامة للعضو الذكري

من هم الأشخاص المرشحون لـ عملية الدعامة للعضو الذكري ؟

عملية الدعامة للعضو الذكري تعتبر حل من الحلول المتاحة التي يلجأ إليها الأطباء للرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب الناتج عن مشكلة طبية معينة مثل أمراض القلب أو انسداد الشرايين أو السكري أو مرض بيروني الذي يعد من أكثر الأمراض التي يلجأ الأطباء إلى التفكير في عملية الدعامة للعضو الذكري ومع ذلك ، في معظم الحالات ، يحاول الأطباء علاجات أبسط وأقل تعرضًا للجراحة أولاً. إذا لم تنجح هذه العلاجات ، فقد يفكر الرجال المصابين بالضعف الجنسي في عملية دعامة القضيب كحل بديل.

ماذا يتم في عملية الدعامة للعضو الذكري ؟

تتضمن جراحة زرع القضيب وضع جهاز اصطناعي داخل القضيب وكيس الصفن، يساعد هذا الجهاز الرجل على تحقيق الانتصاب واستعادة الوظيفة الجنسية و دعامة العضو الذكري تعتبر الحل الأخير إذا فشلت الحلول الأخرى في تحقيق الانتصاب والحفاظ عليه.

ما هو تاريخ عملية الدعامة للعضو الذكري ؟

في بداية السبعينات من القرن الماضي تم تطوير دعامة القضيب القابلة للنفخ من قبل العالمين سكوت وبرادلي، وعلى الرغم من زيادة شعبية ذلك النوع القابل للنفخ خلال تلك الفترة ، إلا أن تصميمه عانى من معدلات فشل غير مقبولة وكانت هناك حاجة إلى مراجعة وإعادة الجراحة.

أما اليوم، أثبتت عملية الدعامة للعضو الذكري أنها موثوقة ومتينة أيضا حيث أن هناك ما يقارب من 20،000-30،000 جهاز يزرع سنويا في جميع أنحاء العالم و في دراسة تم إجراؤها عام 1996 ، تم زرع حوالي 21000 دعامة في أمريكا الشمالية فقط بالإضافة إلى 5000 دعامة أخرى في جميع أنحاء العالم، ومع انتشار الوعي الجديد بشأن الضعف الجنسي ، يعتقد العديد من الخبراء أن عمليات زرع الجهاز في المستقبل سوف تصبح أكثر انتشارا عند فشل العلاج الطبي.

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك