ماهو أفضل علاج لشلل الوجه النصفي ثبت طبيّا فعاليته؟

كتبه: الدكتور المنذر الحساوي – استشاري أمراض باطنية وأمراض معدية

على الرغم أن مرض شلل الوجه النصفي أو ما يعرف بشلل العصب السابع أو بشلل بيل أو ببعض الدول بمرض (أبو الوجوه) ، قد يبدو من الأمراض البسيطة التي تتحسن لوحدها دون علاج ، إلا أنه من الأمراض التي من الممكن أن تخلف آثارا دائمة على الوجه إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب. وقبل أن نستعرض العلاجات التي يمكن من الناحية الطبية استعمالها لعلاج شلل الوجه النصفي ، لنستعرض أولا ماهو سبب هذا الشلل؟


ماسبب شلل الوجه النصفي؟

شلل الوجه النصفي هو عبارة عن شلل في العصب السابع الذي يغذي الوجه ، ويسبب ميلان عضلات الوجه لجهة اليمين أو اليسار ، ولم يعرف سببه تحديدا حتى الآن إلا أنه يعتقد أن التهاب العصب السابع له دور ، وقد يكون سبب هذا الالتهاب هو فيروس الهربس.

وهو يحدث فجأة وتظهر أعراضه خلال ساعات ويصيب حوالي 2 شخص من كل 100,000 شخص سنويا ، وهناك 30% من المصابين لا يتعافون بالكامل وتظل معهم آثار دائمة للمرض.


١- مضادات الفيروسات


أجريت العديد من الدراسات للنظر في جدوى استعمال مضادات الفيروسات مثل دواء اسيكلوفير acyclovir ، (مع أو بدون مضادات الالتهاب كالكورتيزون) في علاج شلل الوجه النصفي ، إلا أنه لم ينجح مجموع تلك الدراسات في تأكيد أن للأدوية المضادة للفيروسات فائدة ملحوظة.

وكان ملخص رأي أكاديمية الأعصاب الأمريكية في هذا الشأن أنه لا مانع من استعمال مضادات الفيروسات، (مع أو بدون الكورتيزون) في حالات الإصابة بشلل الوجه الحاد أو الجديد ، إلا أنه لايمكن اثبات وجود فائدة. وإنت كان هناك فائدة فهي بسيطة في أحسن الأحوال.


٢- الكورتيزون


أما استعمال الكورتيزون فهناك دراسات عدة أثبتت فائدته ، وأوضحت العلاقة الإيجابية بين استعماله والتعافي الكامل من المرض. إلا أنه ينبغي التنبه من الآثار الجانبية المحتملة لاستعمال الكورتيزون مثل الأرق واضطراب النوم وارتفاع السكر وضغط الدم.


٣-العلاج الطبيعي


للعلاج الطبيعي دور أساسي وفعال في التعافي من آثار شلل الوجه ، وهو يشمل مجموعة من التمارين لتقوية العضلات المتأثرة في الوجه. ويفضل تنفيذ الجلسات الأولى تحت إشراف إخصائي العلاج الطبيعي ، كما يمكن الاطلاع على هذه التمارين عبر موقع اليوتيوب.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك