ستتفاجأ من الفوائد الصحية لليقطين أو القرع

يمتد عمر اليقطين إلى ما يقارب 7000 سنة قبل الميلاد ، وكان ولا زال يمثل جزءا من ثقافة بعض الشعوب ومعتقداتهم الدينية ، وتحتفل العديد من دول العالم بمهرجانات ومسابقات موسم اليقطين

ومع اقتراب موسم الخريف ، نذكركم بأهم الفوائد الصحية لليقطين ، أو ما يسميه البعض بـ القرع أو الدباء. اليقطين ليس مجرد فاكهة موسمية فحسب ، فإنه يضم فوائد جمة إن تم تحضيره وتناوله بالطريقة الصحيحة. وبالمناسبة فإن اليقطين يصنف بأنه فاكهة وليس خضار.

تنخفض نسبة السعرات الحرارية والدهون والصوديوم في القرع الأحمر ، وفي المقابل يحتوي على كمية غنية من مضادات الأكسدة والألياف التي تعطي شعورا بالشبع.

وأيضا يحتوي القرع الأحمر على الكثير من مادة “بيتا كاروتين” التي يقوم جسم الانسان بتحويلها إلى فيتامين (أ) والاستفادة منها.  ويحتوي ما يعادل كوب واحد من القرع على حاجة الجسم اليومية لفيتامين (أ) ، وهو فيتامين أساسي لصحة البشرة والعينين والعظم والأسنان.

ولبذوراليقطين فوائد كبيرة فهي غنية بالبروتين ، وتساعد على التحكم في نسبة السكر في الدم.

ولكن انتبه: فإن مجرد إضافة نكهة اليقطين إلى طعام آخر ، لا يعني أنه سيحمل ذات فوائد اليقطين.

فمثلا كعك القرع يحتوي على مكونات غير صحية مثل السكر وارتفاع السعرات الحرارية ، وكذلك لو تم إضافة نكهة اليقطين إلى الشوربة ، أو التوابل أو محليات القهوة فإن ذلك لايعني أنك ستحظى بفوائد اليقطين.

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك