سبب إفرازات القضيب إذا لم يكن هناك أمراض جنسية

من النادر أن يعاني الرجال من إفرازات تناسلية إذا لم يكونوا مصابين بأمراض جنسية. خصوصا إذا كانت أعمارهم أقل من 35 سنة.

ومع هذا هناك عدة أسباب غير شائعة تجعل القضيب يفرز سائل لزج وهي:
– التهاب الإحليل وهو الأنبوب الذي ينقل البول إلى خارج الجسم
– التهابات المسالك البولية الغير جنسية سواء في الحالب أو البروستاتا أو المثانة
– التهاب حشفة الذكر خصوصا للأشخاص الغير مختونين
– خروج السائل الشفاف بعد بذل مجهود قوي

وعادة إذا كان هناك التهاب حاد في المسالك البولية ، فإن الأعراض تكون واضحة. أما إذا كانت الأعراض غامضة وخفيفة ، فلعل أكثر هذه الأسباب شيوعاً هو التهاب البروستات المزمن.


أعراض التهاب البروستاتا المزمن

قد لا يشكو المريض من أي أعراض رغم ارتفاع نسبة الصديد بإفراز البروستاتا ، وفي بعض الحالات تظهر الأعراض الآتية:

  • سيلان خفيف من مجرى البول خاصة في الصباح ويكون الإفراز شفافاً أو بلون الحليب ولزجاً وقد يلاحظ الإفراز عند فتحة مجرى البول أو نجده متجمداً وقافلاً مجرى البول الأمامي
  • حرقان عند التبول وكثرة التبول ويلاحظ المريض بأن البول غير صافي ويحتوي على مواد عالقة على شكل خيوط رفيعة.
  • ألم أسفل كيس الخصية وقد يمتد إلى منطقة الشرج
  • ألم بالعضو التناسلي أو بالخصية.
  • ألم أسفل البطن والظهر وقد يشتد الألم ويشبه المغص الكلوي في بعض الحالات
  • فقدان الرغبة الجنسية وأحياناً يؤدي إلى الضعف الجنسي
  • مشاكل في القذف مثل سرعة القذف ، أو ألم عند الإنزال وقد يكون المني مخلوطاً بالدم وفي بعض الحالات يشعر المريض بأن إنزال المني غير كامل. وكذلك الاحتلام مصحوب بألم ، أو نزول المني مع البول
  • يشعر بعض المرضى باعتلال الصحة وعدم التركيز والإجهاد
  • قد تحدث مضاعفات أخرى مثل التهابات بالعين والمفاصل والأعصاب

مسببات التهاب البروستاتا المزمن

مسببات التهاب البروستاتا غير معروفه في 90% من الحالات ، والنسبة الباقية يكون سببها بكتيريا . وقديما كان ينسب التهاب البروستاتا إلى مستوى هرمونات الجنس ، أنواع الأغذية ، الأمراض التناسلية السابقة ، التوتر ، عوامل نفسية ، تحسس ، والحالة الاجتماعية . ولقد قام بعض الباحثون بمحاولة الكشف عن تلك المسببات فتم دراسة تأثير العمر ، العرق ، الجراثيم بما فيها الفيروسات والأمراض التناسلية الجنسية ، حمض البول ، النشاط الجنسي وعوامل أخرى كثيرة . ولكن لا تزال أصابع الاتهام تتجه إلى البكتيريا كسبب أساسي .


تشخيص التهاب البروستاتا المزمن

على الرغم من أن تشخيص التهاب البروستاتا البكتيري الحاد يتم بشكل مباشر وبسهولة في المعمل . ولكن من الناحية الأخرى ، فإن التشخيص المعملي لالتهاب البروستاتا المزمن وألم البروستاتا ( بروستاتودينيا ) يمثل تحدياً خاصاً . فالتهاب البروستاتا المزمن له سجل ضعيف في نجاح المعالجة . فالدراسات الحديثة تقترح أن الحالات التي توصف بأنها التهاب البروستاتا الغير بكتيري المزمن ( بروستاتودينيا ) من الممكن أن يكون في الواقع بسبب مرض معدي . يربط بعض المرضى بدء أعراضهم بالنشاط الجنسي ، وأحيانا يكون مرتبطا بحدوث التهاب حاد في مجرى البول (الإحليل) ، في حين لم يبين الآخرون أي علاقة إلى النشاط الجنسي .


علاج التهاب البروستاتا الحاد

استخدام المضادات الحيوية قد يؤدي إلى زوال مؤقت للأعراض . يوجد عدة ميكروبات ترتبط بحدوث هذه المتلازمة ، مثل تريكوموناس فاجيناليس Trichomonas vaginalis ، كلاميديا تراكوماتيس Chlamydia trachomatis ، مايكوبلاسما mycoplasma ، ستافيلوكوكي staphylococci ، كورينيفورمز coryneforms و الفيروسات viruses . يمكن اعتبار هذه المعلومات بأنها بيانات جدلية ، إذ قد فشل بعض الباحثون في العثور على هذه الميكروبات الدقيقة في المزارع أو أنهم عثروا عليها في ظروف نادرة . التحليل المعملي يواجه صعوبة بسبب وجود مواد مثبطة في إفراز البروستاتا ، بالإضافة إلى الاستخدام السابق والمتعدد للمضادات الحيوية .


العلاقة بين التهاب البروستاتا ومجرى البول

قد تحدث العدوى البكتيرية لغدة البروستاتا بسبب إصابة مجرى البول ( الإحليل ) بالتهاب بكتيري أو بسبب ارتجاع reflux البول الملوث في قنوات البروستاتا التي تصب في مجرى البول . تضمنت الطرق الممكنة الأخرى للإصابة وجود غزو من بكتيريا المستقيم ( نهاية الأمعاء ) . يوجد هناك ارتباط بين التهاب البروستاتا البكتيري وإصابة المسالك البولية بعدوى ، فعندما يصاب المريض بالتهاب البروستاتا البكتيري الحاد ، يصاب بحمى مفاجئة ، وتظهر علامات وأعراض التهاب المسالك البولية المتعارف عليها . ويعتبر التهاب البروستاتا البكتيري المزمن مرض ماكر يتميز بانتكاسة مستمرة لعدوى المسالك البولية وتواجد مستمر للبكتيريا في البروستاتا بالرغم من تكرار استخدام المضادات الحيوية المتعددة.


الالتهاب الذاتي للبروستاتا الغير معروف السبب

يوجد متلازمة ثالثة ، وهي التهاب البروستاتا الذاتي المزمن chronic idiopathic prostatitis . في هذا النوع قد يكون إفراز البروستاتا مختلط مع أعداد زائدة من الخلايا الناتجة عن الإلتهابات وربما لا توجد بكتيريا في المزرعة . فإفراز البروستاتا من مرضى كثيرين تبدو عادية . ولهذا تقترح الدراسات الحديثة بأن لا يكون هناك تمييز لألم البروستاتا ( بروستاتودينيا ) عن التهاب البروستاتا الغير بكتيري.


اقتراحات طبية للوصول إلى تشخيص صحيح

5-يشعر العديد من الباحثين بأن أغلبية المرضى بالتهاب البروستاتا يكون سبب الإلتهاب لديهم جرثومة ما ، ولكن أحيانا كثيرة لا يتم العثور على الجرثومة المسببة للإلتهاب . ويدعوا بعض الباحثين إلى زيادة مدة المزرعة إلى 5 أيام بدلا من يومين والبعض الآخر يدعو إلى استخدام التقنيات الحدثية مثل البي سي آر (PCR) لمحاولة الكشف على الأجزاء الجينية الجرثومية . فإن وجدت تلك الإشارات الجرثومية يمكن أن نتوقع الاستجابة إلى العلاج بالمضادات الحيوية ، وإن لم توجد فسيكون من الأفضل تفادي النفقة والآثار الجانبية من الناتجة عن الاستخدام الغير ضروري والمطول للمضادات الحيوية ، والتوجه حينها إلى العلاج بواسطة مضادات الالتهاب الأدوية العصبية العضلية والذي قد يكون الاختيار الأفضل في هذه الحالات .

ولا يزال السؤال قائما إن كان للخمائر yeasts أي دور فعال في مرضى التهاب البروستاتا ويعتقد بعض الباحثين بأن للفطريات fungi دور في التهاب البروستاتا وبالذات عندما تفشل محاولات العلاج بالمضادات الحيوية.

About ِArabic Doctor 319 Articles
طبيب عربي أعشق العلم. قطعت على نفسي عهدا أن أنقل إلى المكتبة العربية خلاصة ما توصل له الطب الغربي الحديث

Be the first to comment

شارك برأيك