ريجيم (حمية) القهوة .. الفوائد والطريقة ومواعيد شرب القهوة

تعتبر حمية أو ريجيم القهوة من أنواع الحميات الجديدة نسبيّاً ، وبدأت تشهد شعبية أكثر في الآونة الأخيرة ، لاسيما مع ازدياد عشاق القهوة حول العالم. وهي تعتمد على شرب كميات كبيرة من القهوة يوميّاَ وتقليل استهلاك السعرات الحرارية في الأغذية الأخرى ، من أجل التخسيس وفقدان الوزن. وقد وجد العديد من الناس فائدة سريعة لهذه الحمية.


ماهي طريقة حمية القهوة؟

تعتمد حمية القهوة على شرب 3 أكواب ( المجموع = 720 ملم) من القهوة  المحمصة الخفيفة التي يمكن تحضيرها من حبوب القهوة الكاملة في المنزل كل يوم ، أو شراؤها جاهزة أو مطحونة من كافيهات القهوة. وتوضح الصورة الفرق بين التحميص الخفيف (يسار) والتحميص الداكن أو القهوة السوداء (يمين) للقهوة.

ويفضل أن تكون بدون كافيين للأشخاص الذين يعانون من حساسية أو قلة تحمل للكافيين. ويمكن تناول كوب واحد مع الكافيين ، والباقي بدون كافيين. وينبغي أن تكون غير محلاة.

وكل ما هو مطلوب في هذه الحمية ، هو أن تستعمل القهوة لسد الجوع بين الوجبات ، وكذلك الحرص على أن تحتوي الوجبات على سعرات حرارية قليلة ، وكمية عالية من الألياف. حيث توصي بعض المراجع الطبية أن يكون إجمالي السعرات الحرارية التي تتناولها باليوم في وجباتك الثلاثة هو 1500 سعرة فقط  إضافة إلى القهوة، وهذا الرقم يعتبر قليلاً عند معظم الناس.


ما هو وقت تناول القهوة؟

ذكرنا أن مقدار القهوة في الحمية هو 3 أكواب يومياً ، وأما عن أفضل أوقات تناولها فهو قبل الوجبات بفترات قصيرة لا تتجاوز الساعتين لسد الجوع وتقليل كمية الطعام. وأما إذا تم تناول القهوة قبل 4 ساعات من الوجبة، فليس هناك فائدة ملحوظة.

وبالتالي فإنه ينصح بأن يكون شرب القهوة من 1 – 2 ساعة قبل الوجبة 3 مرات يومياً.


فوائد هذا النظام

  • الفائدة الأساسية هي فقدان الوزن ، عند الالتزام بالنمط الغذائي المذكور أعلاه. والسبب أن القهوة تساعد على حرق الطاقة وتقلل من شهية الطعام ، وبالتالي فإنها تسد الجوع لفترات أطول  وتقلل من كمية السعرات الحرارية التي يستهلكها الجسم كل يوم ، كما وجدت بعض الدراسات الطبية أن للقهوة خصائص ذاتية تساعد على فقدان الوزن.
  • الفائدة الأخرى هي أن القهوة تحتوي على الكافيين وعلى مضادات الأكسدة (بوليفينول) ، التي تقلل من التهابات الجسم وتساعده على التخلص من العناصر الضارة.

عيوب حمية القهوة؟

أهم المشاكل مع حمية القهوة هي احتوائها على الكافيين ، وما قد يسببه من آثار جانبية عند البعض. وعلى الرغم من أنه يمكن تناول القهوة منزوعة الكافيين إلا أن التأثير على الحمية سيكون أقل ، فهناك دور أساسي للكافيين في فقدان الوزن.

وتجد في هذا المقال أهم العلامات التي تدل على أن الشخص مصاب بحساسية الكافيين

ومن أهم الآثار الجانبية لتناول كميات كبيرة من الكافيين هي: ارتفاع ضغط الدم ، التوتر والعصبية ، والصداع ، والأرق ، وتسارع نبضات القلب وإدرار البول والحاجة المستمرة لتعويض الجفاف.


الخلاصة

ينصح أن تكون حمية القهوة بدون كافيين أو بكميات قليلة من الكافيين ، لاسيما للأشخاص الذين لديهم حساسية من الكافيين. كما ينصح أن تكون لفترات مؤقتة وليس على المدى الطويل ، لتجنب أي آثار جانبية محتملة.

كما أنه من الوارد جداً أن يزداد الوزن بعد التوقف عن حمية القهوة ، لذا فإنه لابد أن تكون هناك حمية غذائية بديلة جاهزة للاستمرار عليها.


قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك