دراسة جديدة: العلاج بالصوت والضوء يعزز وظائف المخ ويعالج الزهايمر

الزهايمر هو اضطراب يؤدي إلى تلف خلايا الدماغ وموتها ، وهو السبب الأكثر شيوعا للخرف ، ويؤدي إلى ضعف شديد في الذاكرة ، ويفقد المصاب القدرة على أداء المهام اليومية.

كشفت دراسة طبية أن العلاج بالصوت والضوء قد يعزز وظائف المخ ويعالج الزهايمر ، موضحة أن اختبار تحفيز الصوت والضوء اثبت نجاحه على الفئران ، وقد تم إجراء تجربة سريرية لاختبار آثار هذا العلاج الجديد في البشر المصابين بحالة تنكسية عصبية.

ولفتت الدراسة إلى أن العلاج المبتكر لتحفيز الضوء والصوت يمكنه أن يزيل تراكم البلاك السام في المخ ، موضحة أن هذا النوع من العلاج من شأنه أن يقلل من بعض أعراض الزهايمر الذي يعيق الأداء المعرفي.

وبحسب مجلة Cell البريطانية ، كشف فريق من العلماء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في جامعة كامبريدج عن أدلة على أن بعض أنواع التحفيز الضوئي يمكن أن تعيد تأسيس توازن موجات جاما وتقلل من تراكم بيتا اميلويد في نماذج الفأر لمرض الزهايمر.

مادة بيتا أميلويد تتراكم في المخ لدى مرضى الزهايمر ، ويساعد الضوء على التخلص منها

وأوضحت الدراسة أن من السمات المميزة لمرض الزهايمر في الدماغ تشكيل لويحات بيتا أميلويد وتوليف تاو ، وهو بروتين سام يعطل الأداء الصحيح للشبكات العصبية.

وأشارت الأبحاث الحديثة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الضعف الإدراكي يعانون أيضًا من اضطرابات في الدماغ ، لافتة إلى أن الخلايا العصبية (خلايا الدماغ) تنتج التذبذبات الكهربائية من ترددات مختلفة ، والتي تسمى «موجات الدماغ».

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.