رقعة القلب أو خفقان القلب .. هذه الفحوصات ستجعلك مطمئناً

تشير بعض الدراسات أن رقعة القلب أو خفقان القلب هو من أشهر أسباب زيارة طبيب العائلة أو طبيب الأمراض الباطنية ، وينتشر هذا العرض في جميع الأعمار خصوصاً بين النساء. ويشتكي الشخص عادة من شعور محسوس بنبضات القلب ، أو خفقان ، أو الرجفة ، أو تسارع أو عدم انتظام وأحيانا خروج القلب من مكانه أو ضيق في الصدر. وهذا الشعر يمكن الإحساس به في الصدر أو الرقبة.

ولا شك أن الأسباب متعددة ، ومن الصعوبة تحديد السبب بدقة من زيارة واحدة للطبيب ، فقد يكون السبب بذل المجهود والتعب ، أو تناول الكافيين الموجود بالشاي والقهوة ومشروبات الطاقة ، أو التدخين ، أو القلق والتوتر أو الخوف ، أو الحرارة ، أو قلة النوم ، أو الجفاف ، أو اضطراب الهرمونات والحمل ، واضطراب الأملاح في الجسم ، أو نقص السكر أو نقص الحديد وفقر الدم ، أو نشاط الغدة الدرقية ، وكذلك بعض أنواع الأدوية ، أو تعاطي المخدرات ، أو أمراض القلب مثل أمراض الشرايين والصمامات والنشاط الكهربائي وعضلة القلب ، وغيرها.

من أجل الوصول إلى التشخيص الصحيح ، فإننا ننصحك باتباع الخطوات التالية:

أولاً: تغيير نمط الحياة ، والابتعاد عن الأمور التي تسبب قد خفقان القلب ، كالامتناع عن تناول الكافيين والتدخين وتناول المستحضرات والأدوية التي قد تزيد من خفقان القلب ، وشرب كمية سوائل كافية ، وأخذ قسط كاف من النوم والراحة يوميا ، وقياس ضغط الدم.

ثانياً: عمل فحص الدم الروتيني: لوظائف الدم والحديد والأملاح والهرمونات وبالأخص هرمون الغدة الدرقية والسكر وتحليل إنزيمات القلب والرئة وتحليل البول ومعامل الإلتهاب. وأيضا عمل أشعة إكس للصدر وتخطيط للقلب.

ثالثاً:   إذا لم تظهر بالفحوصات المذكورة أعلاه أسباب واضحة تفسر خفقان القلب ، ولازالت الأعراض مستمرة أو يوجد معها أعراض مصاحبة ، فهنا ينصح بعمل فحوصات أكثر دقة وهي:

  • تركيب جهاز هولتر لمراقبة نبضات القلب على مدى 24 أو 48 ساعة
  • عمل سونار للقلب
  • عمل اختبار مجهود الجري أو أشعة لشرايين القلب

إذا جاءت جميع هذه الفحوصات سليمة ، ولم تكن هناك أي أعراض مصاحبة ، فهنا يمكن بعد استشارة الطبيب ، تجاهل تلك الأعراض ، واتباع النصائح التي تساعدك على التغلب على هذا الشعور مثل ممارسة الرياضة والغذاء الصحي ، وترك القلق والتوتر.

خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك