حكة المنطقة التناسلية (المهبل والشفرتين)

من الأمور المزعجة والمحرجة في الوقت ذاته هو وجود حكة في المنطقة التناسلية حول المهبل والشفرتين. والتي قد يصاحبها ألم أحياناً. وعادة ما يكون سبب هذه الحكة هو وجود مهيج كوجود مادة مثيرة أو التهاب أو الدورة الشهرية.

وقبل أن نذكر الأسباب لابد من معرفة أن الحكة في المنطقة التناسلية عند النساء أمر شائع جدا وهو لا يستدعي القلق في معظم الأحيان.


الأسباب

وجود مادة غريبة

جميع المواد الخارجية تعتبر مواد غريبة على الجسم ، وقد تتسبب في هيجان الجلد والتسبب بالحكة. فمن ذلك:

  • الصابون
  • الغسول المعقم
  • العطور
  • الحفاظات النسائية
  • التحاميل الموضعية
  • الكريمات
  • المراهم
  • الملينات
  • الملابس الداخلية ومستحضرات تنظيفها
  • ورق الحمام
  • وأيضا إذا تغيرت طبيعة البول مثل الإصابة بداء السكري، وسلس البول ، فإنه يصبح مهيجاً.
  • وكذلك الاتصال الجنسي ووجود العضو الذكري وإفرازاته من الممكن أن يكون أحد أسباب الحكة

الأمراض الجلدية


أشهر الأمراض الجلدية التي تتسبب بالحكة في المهبل هي الاكزيما وكذلك الصدفية.
وقد تصاحبها أعراض في باقي أجزاء الجسم كالطفح الجدي والحكة ، أو في المنطقة التناسلية فقط.


الفطريات


تصاب معظم النساء بالفطريات التناسلية ، إذ تصاب به ٣ من أصل كل ٤ نساء لأسباب متعددة، لاسيما بعد تناول المضاد الحيوي الذي يقتل البكتيريا النافعة ، فتحل محلها البكتيريا الضارة والفطريات.
وقد يظهر مع الحكة حرقة في البول وخصوصا في نهاية التبول ، أو ظهور إفرازات مهبلية شبيهة بالجبن.


التهاب المهبل الجرثومي


وهو أحد أنواع الالتهابات الناجمة عن فرط نمو البكتيريا الضارة الموجودة بشكل طبيعي في المهبل وقضاءها على البكتيريا النافعة
والتتسبب بإفرازات لونها رمادي أو أبيض داكن ذات رائحة تشبه رائحة السمك. وتؤدي إلى حكة المنطقة التناسلية.


الأمراض الجنسية


معظم الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي تتسبب بحكة المهبل مثل السيلان والكلاميديا والهربس (مع حرقان وألم) ، والتراكومونس، والثآليل الجنسية والزهري.


بلوغ سن اليأس


مع تقدم العمر ينخفض إنتاج هرمون الاستروجين لدى النساء ، مما يتسبب في ضمور بطانة المهبل والجفاف الحاد. وهو ما يؤدي إلى حدوث الحكة وسرعة تهيج المنطقة.


التوتر


القلق والتوتر هو أحد الأسباب المحتملة ، وإن كانت غير شائعة. لأنه يؤدي إلى إضعاف الجهاز المناعي، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالميكروبات.


سرطان الفرج


وهو سرطان يصيب الشفرات الخارجية والداخلية وفتحة المهبل وما يجاورها في المنطقة التناسلية عند النساء.

وفي بعض الأحيان لا تظهر له أعراض لفترات طويلة ، وإذا ظهرت الأعراض فإنها غالبا ماتكون عبارة عن حكة مستمرة في المهبل ، أو نزول الدم أو الألم.


العلاج


جميع الأسباب المذكورة لها علاج ، والخطوة الأولى في العلاج هي الحصول على التشخيص الصحيح.
فقد يتطلب الأمر أخذ مضادات حيوية ، أو مضادات الفيروسات أو الفطريات حسب السبب ، أو العلاج الهرموني، أو تأكيد تشخيص الأورام السرطانية عن طريق أخذ عينة ثم تقديم العلاج المناسب.

وقد يبدأ الطبيب بالعلاج الموضعي عن طريق التحاميل المهبلية ثم الإنتقال إلى الحبوب إن لزم الأمر.

ويمكن استعمال مستحضرات طبيعية من الطب البديل لعلاج الالتهابات مثل قطع اللؤلؤ النسائية الصينية. اضغطي على الصورة لتفاصيل المنتج


كيف يمكن الوقاية من حكة المهبل؟

  • استعمال الماء الدافئ والمنظفات الخفيفة عند غسل المنطقة التناسلية
  • تجنبي وضع الصابون والكريمات وغسول الاستحمام على المنطقة التناسلية
  • تجنبي تنظيف المهبل من الداخل أو رش من الداخل بأي مواد
  • تبديل الملابس المبللة بعد القيام بالنشاط البدني أو بعد استعمال دورة المياه
  • أكل الروب الذي يحتوي على الخمائر الحيوية (البروبيوتك) الغير محلى يومياً ، للحفاظ على البكتيريا النافعة في الجسم
  • استعمال الواقي الذكري أثناء الاتصال الجنسي
  • بعد التغوط يجب غسل المنطقة من الأمام إلى الخلف

خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك