الممارسة من الخلف أو الجنس الشرجي .. هذا ما يقوله الطب

يعرف الجنس الشرجي أو الممارسة من الخلف أو في الدبر ، بأنه الحصول على المتعة الجنسية مع الشريك عن طريق فتحة الشرج.

وقد يتبادر إلى ذهنك أن الجنس الشرجي هو عبارة عن إدخال القضيب في فتحة الشرج ، إلا انه في الحقيقة هذه إحدى الصور ، وهناك صور أخرى متعددة مثل استعمال الاصابع واليد في فتحة الشرج ، أو وضع الفم واللسان على فتحة الشرج ، أو استعمال الألعاب الجنسية والهزازات داخل فتحة الشرج.


هل الجنس الشرجي شائع؟

يشير مركز مكافحة الأمراض الأمريكي أن الجنس الشرجي منتشر بين الأزواج الأقل من عمر 45 سنة.

فاظهرت إحدى الدراسات الأمريكية أن 36٪ من النساء مارسن الجنس الشرجي ، و 44٪ من الرجال أيضا مارسن الجنس الشرجي مع الجنس المغاير.


هل الجنس الشرجي آمن؟

يعتبر الجنس الشرجي من أخطر أنواع الممارسات الجنسية من ناحية انتقال الأمراض ، فاحتمالية انتقال فيروس نقص المناعة البشري المسبب لمرض الايدز في الجنس الشرجي هي 10 أضعاف احتمال انتقاله في الجنس المهبلي. كما أنه يزيد من احتمالية الإصابة بمرض الزهري.

كما قد تصيب معظم الأمراض الجنسية الشائعة فتحة الشرج مثل السيلان والثآليل الجنسية والسرطانات المصاحبة لها ، والهربس وغيرها.


الحكم الشرعي للمارسة الخلفية؟

الايلاج في الدبر (الجنس الشرجي) محرم في الشريعة الإسلامية وهو كبيرة من كبائر الذنوب. انظر إلى الفتوى عبر هذا الرابط


أهم الفروقات بين الجنس المهبلي والشرجي

1- الجنس الشرجي لا يحتوي على مزلق طبيعي مثل الإفرازات اللزجة التي يفرزها المبهل ، مما يزيد من قابلية الجروح ، وقد يتسبب بظهور البواسير الشرجية والشروخ.

2- جدار الشرج أقل سماكة من المهبل. مما يعني قابلية أعلى لانتقال الأمراض المعدية والبكتيريا والفيروسات والتسبب بالتهابات وأمراض جنسية ، لاسيما إن كان هناك جروح أو تشققات بالشرج.

3- الشرج يحتوي على مقدار اكبر من العضلات لانه جزء من الجهاز الهضمي ويقوم بدور هام في التحكم بالبراز. .وبالتالي فإن اختراق تلك العضلات قبل ارتخائها قد يؤدي إلى جروح وألم حاد.

4- البكتيريا الحيوية أو البكتيريا النافعة تعيش بأعداد أكبر في القولون والشرج منها في المهبل ، وتقوم هذا البكتيريا بتنظيم عملية الهضم ، إلا أن انتقالها إلى القضيب أثناء الجنس الشرجي قد يسبب التهابات في الجهاز البولي للشريك.

أشهر أنواع البكتيريا التي تنتقل من الشرج إلى القضيب هي بكتيريا أي كولاي E .coli

كما قد ينتقل فيروس الكبد الوبائي نوع أ ونوع ج من الشخص المصاب إلى السليم أثناء الجنس الشرجي.


أهم الأمراض التي تنتقل أثناء الجنس الشرجي

1- الأمراض الجنسية عموما مثل فيروسات نقص المناعة والكبد الوبائي والورم الحليمي البشري والسيلان والكلاميديا والزهري وبعضها تزيد احتماليتها مع الجنس الشرجي.

2- البواسير والشروخ الشرجية

تكرار تمدد عضلات منطقة الشرج وارتخاؤها يسبب البواسير ، كما أن الايلاج دون ارتخاء العضلات يسبب تمزقات وشروخ.

3- ثقب القولون

وعلى الرغم من كونه من المشاكل النادرة ، إلا أن حدوثه يتسبب بنزيف غزير وألم حاد في الجهاز الهضمي ، ويتطلب تدخلا جراحيا عاجلاً.


هل يؤدي الجنس الشرجي إلى بلوغ النشوة؟

نعم قد يؤدي عند القليل من الناس إلى بلوغ النشوة لاسيما عند الرجال لأن الشرج يقع خلف غدة البروستات المسؤولة عن إفراز الهرمونات الجنسية ، وبالتالي يزيد من سرعة القذف ، إلا أن ممارسته عند العديدين ليس من أجل النشوة ولكن للمتعة فقط.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك