كثرة ظهور الدمامل والخراج والصديد بالجلد بالصور ، الأسباب والعلاج

كتبه: الدكتور المنذر الحساوي – استشاري أمراض باطنية وأمراض معدية وجنسية معدية – مستشفى دار الشفاء – الكويت

من الأمور المزعجة التي يعاني منها الكثيرون ، هي ظهور الدمامل والخراج أو تجمع الصديد في الجلد بكثرة وبصفة متكررة. حيث وجدت إحدى الدراسات أن 10% من المرضى الذين يظهر لهم دمل أو خراج مرة واحدة فإنه يعود للظهور مرة أخرى خلال نفس السنة.

وكثيراً ما أقابل في عيادتي مرضى يشتكون من وجود هذا العرض لعدة سنوات ، تمتد أحياناً لأكثر من عشرة سنوات بدون معرفة السبب ، على الرغم من أن السبب قد يكون بسيطاً جداً ، ومن السهل الوقاية منه ، وعلاجه في حال تكرار الإصابة.

ولا أخفيك أنه في أحوال نادرة ، قد يعصب الوصول إلى السبب لدى بعض المرضى ، وهنا نضطر إلى أخذ عينة من الجلد أو من الصديد تحت الجلد عن طريق الأشعة التداخلية ، وفحصها كما سيأتي.


الأسباب

أهم أسباب تكرار ظهور الدمامل والخراج وتكوين الصديد هي:

  • العدوى ببكتيريا المكورات العنقودية  Staphylococcus MSSA  ووجد أن هناك سلالات من تلك البكتيريا تنتج مادة Panton-Valentine  مما يعطيها خصائص مقاومة للعلاجات ، وشراسة أكثر في الإصابة. وتتسبب هذه البكتيريا بأشكال متعددة من التهابات الجلد والأنسجة الخلوية ، وتكوين الدمامل والخراج داخل الجلد.
العدوى ببكتيريا المكورات العنقودية
  • بكتيريا مارسا MRSA ، وهناك عدة أنواع من هذه البكتيريا ، منها المكتسبة عن طريق المجتمع وعادة ما تكون أعراضها خفيفة ، ومنها المكتسبة عن طريق المستشفى وتكون شديدة.
العدوى ببكتيريا مارسا MRSA تسبب التهابات متكررة في الجلد
  • الإصابة بداء السكري، وبالتالي فإنه ينصح بإجراء فحص نسبة السكر في الدم أثناء الصيام.
  • نقص المناعة ، سواء كان نقص المناعة هذا وراثياً أو مكتسباً مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة وفيروس تي الليمفاوي  ، وكذلك تلقي الأدوية المثبطة للمناعة مثل العلاج الكيماوي.
  • متلازمة التحسس المناعي Hyper IgE syndrome  ، وتعرف أيضاً باسم متلازمة جوب. وهي متلازمة وراثية نادرة جداً تم نشر دراسات حول 300 شخص مصاب بها حتى الآن. وتتسبب هذه المتلازمة بالتهابات متكررة بالجلد نتيجة الإصابة ببكتيريا المكورات العنقودية ، وكذلك التهابات بالرئة ، وأيضا تشوهات خلقية. ويتم علاج هذه الحالات باستعمال المضاد الحيوي لفترات طويلة.
  • الأمراض المناعية ، وهي الأمراض التي يقوم بها الجسم بتكوين أجسام مضادة تهاجم الجسم نفسه ، وقد تتسبب بأنواع متعددة من الطفح الجلدي ومن تكوين الدمامل والتهابات الجلد.
  • الحساسية ، إذ أن التحسس لأنواع معينة من الأطعمة أو الأغبرة أو الأدوية أو الحشرات قد يسبب تكرار ظهور تلك الدمامل. وعادة ما يعاني المصابون من هذه الحساسية من مظاهر أخرى للحساسية مثل الربو أو الإكزيما أو رشح الأنف الموسمي.
  • التهاب الغدد العرقية القيحي Hidradenitis suppurativa وهو مرض جلدي يصيب الغدد العرقية ، ولا يعرف سببه تحديداً حتى الآن ، إلا أنه وجد أن العديد من المرضى يستجيبون عند العلاج بالمضادات الحيوية لفترات طويلة مع استخدام العلاجات المناعية.

التهاب الغدد العرقية القيحي لازال غير معروف السبب
  • مرض الورم الحبيبي المزمن Chronic granulomatous disease  وهو نوع من أنواع الاضطرابات في خلايا الدم البيضاء ، المسؤولة عن حماية الجسم ضد العدوى. وبالتالي فإن الجسم لا يستطيع مقاومة البكتيريا والفطريات بصورة صحيحة ، مما ينتج عنه التهابات متكررة في الجلد وكذلك في الرئة والغدد الليمفاوية والكبد  والأمعاء وغيرها. ويتطلب العلاج أخذ مضادات حيوية ومضادات فطريات لفترات طويلة.
  • حب الشباب على الرغم من أنه عادة ما يكون على شكل حبوب صغيرة لها رأس أو بدون رأس ، إلا أنه قد يتسبب في أحوال نادرة بإصابات عميقة في الجلد يصاحبها تجمع للصديد.

التشخيص

– يتطلب التشخيص إجراء فحوصات دم شاملة CBC لمعرفة عدد ونوع كريات الدم البيضاء المتأثرة إن وجدت.

 – كذلك إجراء فحص لمعاملات الإلتهاب ومزرعة للدم.

– أخذ مسحة للبكتيريا والفطريات من الأجزاء المصابة من الجسم ، وإجراء مزرعة لها.

– مسحات من الأجزاء التي تتكاثر بها بكتيريا مارسا في الجسم مثل أطراف الأنف وتحت الإبطين وبين الفخذين

– أخذ عينة من الجلد المصاب ، ويمكن استعمال الأشعة التداخلية إن كانت الإصابة عميقة داخل الجلد.

– هناك فحوصات خاصة للأمراض الوراثية التي تسبب تكرار ظهور الدمامل.


طريقة العلاج

يعتمد العلاج على التشخيص الصحيح ، فأسباب المرض مختلفة وكل سبب له طريقة علاج محددة. فمثلاً إن كان السبب هو بكتيريا مرسا فإنه يمكن علاجها عن طريق استعمال المضادات الحيوية والمعقمات الطبية التي تخلص الجسم من هذه البكتيريا.

إلا أن هناك بعض النصائح من الممكن أن تناسب معظم المرضى وهي:

  • حافظ على منطقة الجلد نظيفة وبعيدة عن أي مثيرات
  • لا تحاول أن تضغط الدمل أو تفرغ الصديد بنفسك ، لأن هذا قد يفاقم الإصابة
  • ضع كمادات دافئة عدة مرات في اليوم على المنطقة المصابة
  • لا تستعمل نفس الملابس أو الفوط التي تحتوي على بقايا أو آثار من الدمل أو الصديد
  • لا تشارك الأدوات الشخصية والملابس مع أي أحد

خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك