البروكلي يبهر مرضى السرطان بنتائج جديدة وفوائد جمة

يوماً بعد يوم يكتشف العلماء أهمية البروكلي في الوقاية من الإصابة بالسرطان، لا بل حتى العلاج منه. دراسة لجامعة هارفارد أشارت إلى مكونات معينة يحتويها البروكلي قد تكون المفتاح لوقف المرض الخبيث.

في كثير من الأحيان تُقابلنا أخبار مفادها أن نوعا من الخضروات أو الفاكهة يحول دون إصابتنا بالسرطان. ويبدو أن البروكلي يؤكد موقعة يوما بعد آخر كواحد من هذه الخضروات.

فقد أكدت دراسة حديثة على احتواء البروكلي لمادة تعمل على الوقاية من مرض السرطان. الدراسة التي أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة هارفارد ونشرت في مجلة “ساينس” أشارت إلى أن البروكلي يحتوي على مركب يمكنه الوقاية من أنواع معينة من السرطان وربما معالجتها أيضا.

وفسر الأطباء المشرفين على الدراسة نتائجهم في هذا الصدد، بكون البروكلي يحتوى على مادة تستهدف الجين المعروف باسم “WWP1″، مما يمنع نمو الورم. وقد خلص الخبراء إلى هذه النتائج انطلاقا من التجارب التي أجروها على حيوانات المختبر المعرضة للسرطان.

وبالاستناد إلى المصدر نفسه فإن جزيئا صغيرا، يُسمى “الإندول – 3- كاربينول”(I3C) ، وهو مكون من البروكلي وعائلته، يمكن أن يكون هو الدليل لكبح السرطان، حسبما أورد الباحثون.

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.