إفرازات المهبل .. متى يجب أن أقلق ؟

هناك قاعدة عامة يستخدمها الأطباء وهي أن 90% من إفرازات المهبل لدى النساء طبيعية ، والعكس لدى الذكور حيث أن 90% من إفرازات القضيب غير طبيعية وتحتاج إلى تلقي الرعاية الطبية.

الإفرازات المهبلية هي ظاهرة طبيعية جدا تحدث بسبب تخلص المرأة من إفرازات الخلايا والسوائل الناتجة من الرحم والمبايض عن طريق المهبل ، وتختلف نسبة حدوثها ونوعها ومقدارها من امرأة إلى امرأة بسبب عدة عوامل مثل الإضرابات الهرمونية ، الدورة الشهرية ، الحمل وغيرها

وهذه هي علامات الإفرازات المهبلية الطبيعية:

  • يكون لونها شفاف أو مائل إلى البياض
  • ليس لها رائحة أو تكون لها رائحة خفيفة. أما الرائحة القوية فهي ليست طبيعية
  • ممكن أن تترك بقع صفراء على الملابس الداخلية
  • تختلف شدتها وملمسها حسب أيام الدورة الشهرية والتبويض أو الحمل

هناك إفرازات مهبلية غير طبيعية ، تسببها التهابات البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات أو أمراض تناسلية أخرى أو الأورام ، ويوجد دليل سريع لتشخيص الإفرازات المهبلية حسب اللون مع الصور في موقعنا (طب وحياة) يمكن الوصول إليه بالضغط هنا.

ولكن بوجه عام هذه هي العلامات الخطرة ، التي إذا وجدت فإنه يجب مراجعة الطبيب

  • تغير لون الإفرازات إلى اللون الأصفر أو الأخضر أو الرمادي ، مع تغير اللزوجة أوالملمس.
  • وجود إفرازات على شكل كتل تشبه الجبن في اللون أو الملمس.
  • رائحة قوية مثل رائحة السمك أو الخميرة أو أي روائح قوية غير طبيعية.
  • وجود دم بالإفرازات أو لون بني.
  • وجود أعراض بالجسم مثل الحرارة ، ألم البطن ، فقدان الوزن ، التعب ، كثرة التبول أو حرقة بالتبول.

خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

3 Comments

  1. افرازات الحمل و دلالاتها

    عند حدوث الحمل تحدث افرازات تسمي افرازات الحمل , و زيادة الإفرازات المهبلية من أولى علامات الحمل. حيث أن الحمل يسبب تغيرات في الإفرازات
    في المهبل والتي تختلف في اللون والملمس والرائحة ، وفي أغلب الأحيان تكون الزيادة في حدوث هذه الإفرازات طبيعية
    وصحية. يقلل من خطر الإصابة بالتهابات المهبل والرحم , وتجدر الإشارة إلى أن الإفرازات الطبيعية تكون افرازات شفافة
    أوافرازات بيضاء اللون ، وهي رقيقة وليست سميكة ، ولها رائحة خفيفة ، وتزداد هذه الإفرازات في الأشهر الأخيرة من الحمل
    و هناك أوجه تشابه كبيرة بين أعراض الحمل المبكر وأعراض ما قبل الحيض أثناء الدورة الشهرية ، بما في ذلك الإفرازات ،
    وتغيرات الحالة المزاجية ، وآلام الظهر والثدي ، وزيادة التبول اثناء الحمل وافرازات الحمل لها اشكال وانواع عديده .

  2. افرازات الحمل | دلالات افرازات الحمل الصفراء ونوع الحمل

    “انتي عندك افرازات مهبليه صفراء اذا انتي حامل بولد ”
    “انتي بطنك منتفخه جدا وصلبه اذا انتي حامل بولد ”
    “لكن لو ملمس بشرتك ناعم اذا نوع الجنين بنت ”

    هذه العبارات ستسمعيها بعد ان تعلني خبر الحمل وعند وصولك للشهر الثالث او اكثر ستسمعين هذه العبارات عن الحمل ونوع الجنين , لان الجميع سيبدء في محاولة معرفة نوع الجنين من خلال هذه المعتقدات التي تكون مبنيه علي تغير شكل عضو في الجسم مثل البطن او الانف او لون البشره وملمسها , ومع كل هذه التنبوات بنوع الجنين فان بعض الابحاث والدراسات العلميه تشير الي معرفة نوع الجنين من الافرازات المهبليه , فهل شكل افرازات الحمل له دلالات فعلا في معرفة نوع الجنين .

    يقول استشاري نساء وتوليد ان المراءه تتخيل انها تستطيع تحديد نوع الجنين من خلال الافرازات المهبليه خاصتا الافرازات الصفراء , ولكن هذا الامر غير موكد لان لا لونها او شكلها يكون دلالة اكيده علي ذلك نوع الجنين , وقد تعبر افرازات الحمل عن مرض معين او بكتريا معينه وهنا يجب عليها الحذر والانتباه والمحافظه علي نظافة المهبل والنظافه الشخصيه وتناو اطعمه صحيه وسليمه .

    ويقول استشاري التوليد ان السونار هو الطريقه العلميه لمعرفة نوع الجنين وان نوع الجنين قد يظهر في النصف الالث اذا كان ذكر , واما محاوله تخمين والتنبو بنوع الجنين مثل لون البشرة او شكل بطن الحامل او افرازات الحمل قد لا تكون اكيده .

  3. افرازات المهبل الطبيعيه وهل افرازات المهبل البنيه دلاله علي الحمل

    يحدث الإفراز البني لعدة أسباب ، ربما كعلامة على الإباضة أو في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل كعلامة على الولادة المبكرة , العديد من الأمهات لديهن إفرازات بنية ولزجة في الثلث الثالث من الحمل , إذا تمت إزالة جزء أو كل المشيمة أو كانت المشيمة تحت الرحم ، فسوف تتسبب في إفرازات بنية سميكة ، والإفرازات البنية اللزجة هي أيضًا علامة على فتحة عنق الرحم , سبب آخر للإفرازات البنية هو اختلال التوازن الهرموني الناتج عن التغيرات الغذائية أو منع الحمل أو حتى الإجهاد. الإباضة والأمراض المنقولة جنسياً هي أسباب أخرى لهذا النوع من الإفرازات.

    كما ذكرنا ، من الشائع حدوث إفرازات بنية صغيرة أثناء الحمل وهي ليست سببًا رئيسيًا للقلق ، ولكن يجب أن تكوني حذرة لأنها قد تعني أيضًا الإصابة بالعدوى أو التغيرات في درجة الحموضة أو اتساع عنق الرحم ، على سبيل المثال. تكون الإفرازات الخفيفة بكميات صغيرة وذات قوام شبيه بالهلام أكثر شيوعًا في بداية الحمل ، وأقل مصدرًا للقلق ، ولكن الإفرازات الداكنة جدًا ذات الرائحة القوية قد تشير إلى تغيرات أكثر حدة. على أي حال ، يجب إخطار الطبيب وإجراء الاختبارات لتحديد سبب هذه الأعراض والبدء في العلاج في أسرع وقت ممكن .

شارك برأيك