أفضل أنواع البروبيوتيك ( البكتيريا النافعة )

البروبيوتيك هي عبارة عن مكملات غذائية تتكون من بكتيريا نافعة أو خمائر صديقة للجسم ، وبدأت تشهد ازدهارا كبيرة في الآونة الأخيرة في الصيدليات ، نظراً للدراسات الطبية العديدة التي أظهرت فوائدها الهامة على الصحة.

في عام 1930 أدرك الطب أن هناك تأثيراً ايجابيّاً للبروبيوتيك في معالجة الإمساك ، وتوالت الأبحاث والدراسات الطبية في هذا الشأن إلى أن بدأ مشروع أوروبي كبير يسمى (مشروع ميتاهيت) في عام 2010 لتحديد صورة وراثية لآلاف أنواع البكتيريا المختلفة التي تعيش بكميات كبيرة في الأمعاء. مما أتاح فرصاً متنوعة لإنتاج علاجات تستند إلى أسس علمية أكثر دقة. خصوصا أن أعضاء عائلة البكتيريا النافعة أو البروبيوتيك كبيرة ، ولها آثار متنوعة على الصحة. فبعضها يقوي الجهاز المناعي والآخر يعيد التوازن للأمعاء، وبعضها له تأثير إيجابي على المهبل الفطري الذي يحدث عادة بعد تناول المضادات الحيوية.  

ولذا إن أردنا أن نجيب عن عنوان المقال : ماهي أفضل أنواع البروبيوتيك أو البكتيريا النافعة؟  فالجواب يعتمد على غرضك من استخدامها ، وماهي المشكلة التي تعاني منها ، لأنه يختلف النوع حسب سبب الاستخدام. لذلك لا تتردد بسؤال الصيدلي قبل الشراء أو أخذ نصيحته بالنوع المناسب لحالتك ، أو استشارة طبيب التغذية.

أفضل الأنواع لعلاج الإسهال:

من ضمن السلالات الفاعلة لعلاج الإسهال ،ـ وخصوصاً الإسهال المتربط بتناول المضادات الحيوية ، نذكر لاكتوباسيلوس رامنوسوس، لاكتوباسيلوس أسيدوفيلوس، لاكتوباسيلوس كاسي المتوافرة في المستحضرات التالية:  ImmunoStim Levure+ ،Lactibiane Voyage ، Lactophar

أفضل الأنواع لعلاج التهابات المهبل:

من ضمن السلالات الفاعلة لعلاج التهابات المهبل الفطرية نذكر لاكتوباسيلوس رامنوسوس، لاكتوباسيلوس فيرمانتوم، لاكتوباسيلوس غاسيري المتوافر في المستحضرات التالية: سدادات Florgynal الغنية بالبروبيوتيك ، Lactibiane Candisis ، Femibion Flore

أفضل الأنواع لدعم المناعة:

 يساهم الضغط والتعب والتغذية غير المتوازنة وتناول المضادات الحيوية بكثرة في إفساد توازن البكتيريا النافعة وإضعاف نظام المناعة بجسم الإنسان.

من ضمن السلالات الفاعلة لدعم نظام المناعة نذكر لاكتوباسيلوس كاسي، لاكتوباسيلوس أسيدوفيلوس، لاكتوباسيلوس لاكتيس ولاكتوباسيلوس لونغوم المتوافرة في المستحضرات التالية: Bion 3  ، Azinc  ،Imusan Energie

وأخيراً ، هذه بعض النصائح الهامة عند استعمالك للبروبيوتك:

  • يجب الاستمرار على العلاج لمدة لا تقل عن 3 إلى 4 أسابيع للاستفادة من نتائجها.
  • يمكن تخزين البروبيوتك في درجة حرارة الغرفة العادية ، ولكن بعد فتح العلبة يجب وضعها في مكان بارد مثل الثلاجة.
  • تناول البروبيوتك قبل نصف ساعة من وجبة الطعام ، أو بعد ساعتين من الطعام ، حتى لا تبقى في المعدة مدة طويلة ، وتصل إلى الأمعاء بسرعة.

خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

قم بكتابة اول تعليق

شارك برأيك